انتحار سجين قطع رأس رئيسه في العمل في فرنسا

Wed Dec 23, 2015 11:39am GMT
 

باريس 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤول في سجن فرنسي اليوم الأربعاء إن رجلا يقضي عقوبة السجن بعد إدانته بقطع رأس رئيسه في العمل ومحاولة تفجير مصنع كيماويات في يونيو حزيران انتحر داخل السجن.

ونفى ياسين صالحي الذي قالت السلطات الفرنسية إن له صلات بإسلاميين متشددين أن يكون للهجوم الذي نفذه دوافع سياسية وقال إنه تشاجر مع رئيسه.

وقال مارسيل دوردون المسؤول في السجن للصحفيين إن عامل توصيل الطلبات (35 عاما) شنق نفسه في زنزانته.

وكان صالحي اعتقل في يونيو حزيران في موقع تابع لشركة اير برودكتس الأمريكية للغاز والكيماويات على مقربة من رأس رئيسه المقطوع وعُثر بجواره على أعلام إسلامية.

ووقع الحادث في نفس اليوم الذي نفذ فيه متشددون هجمات على شاطئ في منتجع تونسي وعلى مسجد في الكويت وفي ظل حالة تأهب قصوى في فرنسا بعد الهجمات التي استهدفت صحيفة شارلي إبدو في يناير كانون الثاني.

وأظهر فحص أحد هواتف صالحي أنه التقط صورة لنفسه مع الرأس المقطوع قبل القبض عليه وأرسل الصورة لرقم هاتف يملكه مواطن فرنسي تبين من تتبعه وجوده في محافظة الرقة السورية معقل تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت السلطات الفرنسية إن صالحي له صلة بإسلاميين متشددين وعُرف عنه خلال الفترة ما بين عامي 2006 و2008 ميله للتطرف. لكن سجله الجنائي نظيف ولم يُظهر أي مؤشرات على أنه يخطط لشن أي هجمات. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)