إيران: القانون الأمريكي لتأشيرات السفر ينتهك الاتفاق النووي

Wed Dec 23, 2015 1:38pm GMT
 

دبي 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف اليوم الأربعاء إن القانون الأمريكي الجديد الذي يفرض قيودا على منح تأشيرات سفر للإيرانيين ومن زار إيران سينتهك في حال تطبيقه الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية في وقت سابق من العام الحالي.

يحظر القانون الجديد الذي مرره الكونجرس الأمريكي السفر بدون تأشيرة للولايات المتحدة للأشخاص الذين زاروا إيران أو حاملي الجنسية الإيرانية.

يسري القانون الذي وقعه الرئيس باراك أوباما يوم الجمعة على العراق وسوريا والسودان أيضا. وُطرح كإجراء أمني بعد هجمات تنظيم الدولة الإسلامية في باريس وهجوم سان برناردينو في كاليفورنيا.

وقالت إيران إن إدراجها في القائمة يهدف لتقويض الاتفاقية النووية المعروفة بخطة العمل المشتركة الشاملة.

ونقلت وكالة تسنيم للأنباء عن ظريف قوله أثناء مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المنغولي لوندج بورفسورن "إذا تم تطبيق قانون الكونجرس كما هو فسيكون حتما انتهاكا للاتفاقية النووية".

وقال ظريف إنه ناقش الأمر مع وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أثناء اجتماعهما في نيويورك الشهر الجاري وأيضا عبر عدة رسائل الكترونية في الأيام العشرة الماضية على أمل ألا "توقف أو تعرقل تلك الإجراءات تطبيق الاتفاقية النووية".

ويُعفى مواطنو 38 دولة معظمها في أوروبا من تأشيرات السفر في إطار البرنامج الأمريكي للإعفاء من تأشيرات السفر. وفي ظل القيود الجديدة سيستثنى المواطنون الذين زاروا إيران أو العراق أو سوريا أو السودان في الخمسة أعوام الماضية وأيضا أصحاب الجنسية المزدوجة الذين يحملون واحدة من جنسيات الدول المذكورة سلفا.

وخلال اجتماع مع رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشيه في طهران يوم الاثنين وصف ظريف القانون الأمريكي الجديد بالتمييزي وطالب الأوروبيين برفضه "لتعارضه مع استقلالهم".

وكتب وزير الخارجية الأمريكي كيري لظريف يوم السبت مؤكدا له التزام واشنطن بخطة العمل المشتركة الشاملة مشيرا إلى أن البيت الأبيض يمكنه إعفاء حالات فردية من القيود الجديدة.

وقال مسؤولون إيرانيون إن الإجراء الجديد سيؤثر سلبا على العلاقات بين البلدين. واعتبر البعض الإجراء عقوبة جديدة على الجمهورية الإسلامية قد تقوض الاتفاق النووي. (إعداد مروة سلام للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي)