معارك ضارية في جنوب شرق تركيا ومقتل جندي في تفجير للمتشددين

Wed Dec 23, 2015 4:30pm GMT
 

من شموس جاكان

ديار بكر (تركيا) 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت مصادر أمنية إن معارك بين قوات الأمن التركية والمسلحين الأكراد اشتدت في مدينة دياربكر بجنوب شرق تركيا اليوم الأربعاء بعد هجوم بقنبلة على الجنود هناك أسفر عن مقتل جندي وإصابة سبعة أشخاص آخرين بجراح.

وكانت قوات الأمن التركية بدأت الأسبوع الماضي عملية في جنوب شرق البلاد تدعمها الدبابات وآلاف الجنود بعد أن تعهد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان باستئصال شأفة المتشددين في أعقاب فوز حزب العدالة والتنمية الذي شارك في تأسيسه في انتخابات نوفمبر تشرين الثاني.

وأظهرت بيانات من حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد أن 24 مدنيا على الأقل قتلوا في المعارك وقالت وسائل الإعلام الرسمية أن 168 من المتشددين من حزب العمال الكردستاني قتلوا في ثمانية أيام في ست مدن في الجنوب الشرقي للبلاد.

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين من حزب العمال الكردستاني فجروا عن بعد قنبلة في مقاطعة سور بمدينة ديار بكر التي تفرض فيها الشرطة حظر التجول فقتلوا جنديا وأصابوا ستة آخرين بجراح. وجرح أيضا أحد المدنيين.

وتداعى اتفاق لوقف إطلاق النار بين حزب العمال الكردستاني وحكومة أنقرة في يوليو تموز ليقضي على محادثات السلام ويجدد الصراع الذي يخيم على جنوب شرق البلاد منذ ثلاثة عقود وأدى إلى مقتل أكثر من 40 ألف شخص.

وكانت مدينتا الجزيرة وسيلوبي المتاخمتان للعراق وسوريا مركز الحملة العسكرية للحكومة. وشهدت أيضا مدينتا نصيبين ودارغيت في إقليم ماردين قرب الحدود مع سوريا معارك عنيفة.

وقال إردوغان ورئيس الوزراء أحمد داود أوغلو إنه لا هوادة في الحملة. وقال داود أوغلو في أنقرة "قلة من قطاع الطرق الذين يزعمون الدفاع عن الشعب يحرقون ويدمرون ويرهبون المنطقة... لا نسمح لهم ولن نسمح."

وانتقد داود أوغلو صلاح الدين دمرداش زعيم حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد الذي قابل وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف في موسكو اليوم الأربعاء. ومن المحتمل ان تلحق الزيارة مزيدا من الضرر بالعلاقات بين روسيا وتركيا التي تدهوت بالفعل بسبب إسقاط القوات الجوية التركية طائرة حربية روسية الشهر الماضي.

(إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)