مجلس الأمن الدولي قلق من انتهاكات الهدنة في اليمن

Wed Dec 23, 2015 7:08pm GMT
 

الأمم المتحدة 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أعرب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة اليوم الأربعاء عن القلق من انتهاكات الهدنة في اليمن التي أعلنت في البلاد إلى جانب محادثات السلام التي ترعاها الأمم المتحدة وتهدف إلى إنهاء الحرب الأهلية بين حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي والحوثيين المدعومين من إيران.

وأصدر المجلس المؤلف من 15 دولة بيانا يعبر عن "قلقه العميق من عدد انتهاكات وقف الأعمال الحربية التي ترتكب أثناء المحادثات."

وصدر البيان الذي جاءت الموافقة عليه بالإجماع عن اجتماع المجلس يوم الثلاثاء بشأن اليمن وهو جلسته العلنية الأولى للنظر في الصراع منذ اندلاعه قبل تسعة أشهر.

وقال البيان أيضا إنه "يؤكد على ضرورة أن يؤدي وقف الأعمال الحربية والامتثال لقرارات مجلس الأمن إلى وقف دائم وشامل لإطلاق النار."

وتأجلت أول جولة في محادثات السلام يوم الأحد وقال مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد إن الطرفين سيلتقيان مجددا في 14 من يناير كانون الثاني.

ووافقت الأطراف المتحاربة في اليمن على هدنة مدتها سبعة أيام قابلة للتجديد تحت رعاية الأمم المتحدة وبدأت يوم 15 من ديسمبر لكنها تعرضت للانتهاك مرارا.

وأعرب مجلس الأمن أيضا عن القلق من "الوضع الإنساني الرهيب في اليمن الذي ما زال يتفاقم."

وقالت الأمم المتحدة إن الصراع أودى بحياة زهاء ستة آلاف شخص نصفهم تقريبا من المدنيين منذ بدأ التحالف العربي الذي تقوده السعودية حملة قصف جوي على الحوثيين في مارس آذار.

وقال الأمير زيد بن رعد الحسين مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان لمجلس الأمن الدولي يوم الثلاثاء إن الحملة العسكرية للتحالف الذي تقوده السعودية في اليمن تتحمل المسؤولية فيما يبدو عن "عدد غير متناسب" من الهجمات على مناطق مدنية. وقال الأمير زيد إن أكثر من 600 طفل قتلوا وجرح نحو 900 آخرين وهي زيادة بمقدار خمسة أمثال عما كان عليه في عام 2014.

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة إن بلدانا غربية تزيد الضغط رويدا رويدا على السعودية للتوصل إلى اتفاق سياسي لإنهاء الصراع. وقال دبلوماسيون إن اجتماع يوم الثلاثاء عقد بهدف تسليط الضوء على الصراع والضغط على كل أطرافه لإيجاد نهاية عبر التفاوض حقنا للدماء.

(إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)