مقدمة 1-استقالة رئيس وزراء جورجيا

Wed Dec 23, 2015 8:00pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وخلفية)

تفليس 23 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - استقال رئيس الوزراء الجورجي اراكلي جاريباشفيلي من منصبه اليوم الأربعاء بعد عامين في المنصب في خطوة مفاجئة قبل أقل من عام على موعد إجراء انتخابات برلمانية.

ولم يعلن جاريباشفيلي في خطاب تليفزيوني للأمة سببا محددا لقراره الذي قال انه بدأ تنفيذه فورا. لكن سياسيين معارضين ربطوا القرار بالتراجع في شعبية ائتلاف حلم جورجيا الحاكم الذي سيخوض انتخابات في أكتوبر تشرين الأول العام القادم.

وقال جاريباشفيلي "اتخذت قرارا اليوم بالاستقالة من منصب رئيس الوزراء... أترك هذا المنصب اليوم لكنني سأبقى جنديا مخلصا للوطن."

وأصبح جاريباشفيلي رئيسا لوزراء جورجيا وهو أكثر المناصب نفوذا في البلاد في نوفمبر تشرين الثاني 2013 عندما استقال بيدزينا افانيشفيلي وعين حليفه الوثيق خلفا له.

وكان جاريباشفيلي شغل منصب وزير الداخلية بعد فوز ائتلاف حلم جورجيا على حزب الرئيس السابق ميخائيل ساكاشفيلي في انتخابات اجريت في أكتوبر تشرين الأول 2012 وسيطر على كل من الحكومة والمجلس التشريعي.

وقال جاريباشفيلي "لم يكن منصب وزير الداخلية أو منصب رئيس الوزراء هدفا في حد ذاته بالنسبة لي في أي وقت. كان الأمر دائما بالنسبة لي فرصة لخدمة بلدي وشعبي."

لكن المراقبين والمعارضة ربطوا ذلك بالتراجع الحاد في شعبية ائتلاف حلم جورجيا والذي انخفض إلى 18 في المئة وفقا لأحدث استطلاع رأي.

وقال السياسي المعارض ماموكا كاتسيتادزي "هذا التعديل (في الحكومة) مرتبط بالانتخابات البرلمانية القادمة. يرى أعضاء ائتلاف حلم جورجيا تراجعا في شعبتيهم وانه سيكون من الصعب البدء في الحملة الانتخابية بنفس رئيس الوزراء."

وتحمل المعارضة حكومة جاريباشفيلي المسؤولية عن تفاقم المشكلات الاقتصادية في الجمهورية السوفيتية السابقة التي يبلغ تعدادها 3.7 مليون نسمة.

ولم يتضح على الفور من سيحل محل جاريباشفيلي الذي سيظل قائما بأعمال رئيس الوزراء لحين تصديق البرلمان على حكومة جديدة. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير أحمد حسن)