قليل من البهجة في عيد الميلاد لأبرز محتجز في البرازيل

Thu Dec 24, 2015 3:33pm GMT
 

ساو باولو/برازيليا 24 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - سيحظى الرئيس التنفيذي السابق لكبرى الشركات الهندسية في أمريكا اللاتينية بتناول كعك "البانيتوني" الرقيق داخل زنزانته في عيد الميلاد بل وربما يحصل على ديك رومي شريطة أن يكون خاليا من العظم.

ويحل عيد الميلاد هذا العام وقد خيمت عليه أجواء قاتمة بالنسبة لأول سناتور في البرازيل يسجن أثناء شغله المنصب. وسيقضي ليلة عيد الميلاد داخل غرفة بها كرسي وسرير بعيدا عن أفراد عائلته.

ومارسيلو اوديبريشت الرئيس التنفيذي السابق لشركة الانشاءات متعددة الجنسيات التي تحمل اسم عائلته الثرية والسناتور دليسيدو دو أمارال هما من بين عدد قليل جدا من السجناء البارزين وأصحاب النفوذ في البرازيل الذين سيقضون عيد الميلاد داخل السجن هذا العام في انتظار الحكم في قضية فساد كبرى.

وساهمت الفضيحة التي هزت شركة النفط العملاقة المملوكة للدولة (بتروليو برازيليو) إضافة إلى اجراءات لعزل الرئيسة ديلما روسيف بشأن قضية أخرى وركود اقتصادي شديد في زعزعة المؤسسات في البرازيل.

وكشف القاضي الاتحادي سيرجيو مورو -المتخصص في الجرائم المالية- وفريق من المدعين عن شبكة واسعة للتلاعب بالأسعار والرشوة والعمولات السياسية طالت شركة بتروبراس.

وفاجأ مشهد اقتياد المسؤولين التنفيذيين الأثرياء في الاصفاد معظم البرازيليين في بلد لا تزال الفجوة فيه بين الأغنياء والفقراء واسعة لكن البعض تساءل بشأن جدوى فترة الاحتجاز الطويلة قبل المحاكمات.

وما لم تغير المحكمة العليا في البرازيل رأيها وتقبل طلبا للافراج عنه سيقضي اوديبريشت (47 عاما) العطلة في المجمع الطبي الحكومي (بينهال) بمدينة كوريتيبا الجنوبية حيث يشاركه في الزنزانة اثنان آخران.

وقالت متحدثة إنه ربما يسمح لأفراد العائلة بتوفير وجبة غذاء مميزة تحتوي على الأرز والمعكرونة واللحم الخالي من العظم وكعك البانيتوني بمناسبة عيد الميلاد لكن دون تقديم هدايا. ويتيح السجن زيارات في المواعيد المعتادة من الجمعة إلى الأحد وفق الساعات المحددة.

وقال مصدر مقرب من العائلة إن اوديبريشت -الذي يتناول أطعمة محددة بسبب نقص السكر في الدم- سيقضي في الأغلب بعض الوقت في عيد الميلاد في ممارسة الرياضة التي تمثل جزءا من نظام لياقة مكثف يتبعه منذ دخوله السجن.

والقي القبض على المسؤول التنفيذي السابق في 19 يونيو حزيران ووجهت إليه بعد شهر اتهامات بالفساد وغسل الأموال وهي الاتهامات التي ينفيها.

ولم يتسن اجراء مقابلة مع محامين عن اوديبريشت لكن شركته قالت في بيان ارسل بالبريد الالكتروني إنها واثقة ان المحكمة العليا ستلغي أمر الاحتجاز "غير القانوني والمتعسف" للرئيس التنفيذي السابق. (إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)