تحالف تدعمه أمريكا يتقدم نحو سد تسيطر عليه الدولة الإسلامية بشمال سوريا

Thu Dec 24, 2015 5:45pm GMT
 

من سليمان الخالدي

بيروت 24 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال معارضون والمرصد السوري لحقوق الإنسان إن تحالفا لجماعات معارضة من عرب وأكراد سوريا تدعمه الولايات المتحدة تقدم اليوم الخميس صوب سد في شمال سوريا يسيطر عليه تنظيم الدولة الإسلامية في هجوم يستهدف استعادة الرقة معقل التنظيم.

وقال المعارضون والمرصد إن قوات سوريا الديمقراطية التي تضم وحدات حماية الشعب الكردية وتحالفا لقبائل عربية أصبحت على بعد 20 كيلومترا من سد تشرين وهو واحد من ثلاثة سدود كبرى على نهر الفرات.

فإلى الجنوب من السد الذي لا يزال يمد مناطق كبيرة في شمال سوريا بالطاقة هناك سد البعث وهو أكبر منه. وتغذي محطة الطاقة التابعة له والتي يسيطر عليها المتشددون غالبية الأراضي الخاضعة لسيطرة الدولة الإسلامية ويبعد 22 كيلومترا من الرقة.

وقال العقيد طلال سلو المتحدث باسم التحالف -الذي يحظى بدعم واشنطن في إطار استراتيجية أمريكية جديدة لقتال الدولة الإسلامية في سوريا- إن القوات التي تقدمت من منطقة يسيطر عليها الأكراد في شمال شرق سوريا تمكنت من استعادة عدة قرى منذ يوم الثلاثاء الماضي.

وبين هذه القرى الصهاريج وعبيدات والمنسية.

وعبر الحدود في العراق قال الجيش العراقي إن طائرات تابعة للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة قصفت مواقع يسيطر عليها التنظيم في غرب مدينة الرمادي. وتستعد القوات لمعركة أخيرة تأمل أن تمكنها من طرد المتشددين من المدينة التي خسرها الجيش العراقي في مايو أيار الماضي في انتكاسة كبرى لبغداد.

* تحول في الاستراتيجية بسوريا   يتبع