البابا يدعو العالم للوحدة لإنهاء فظائع المتشددين

Fri Dec 25, 2015 1:39pm GMT
 

مدينة الفاتيكان 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دعا البابا فرنسيس العالم في رسالة عيد الميلاد اليوم الجمعة إلى الوحدة لإنهاء فظائع الإسلاميين المتشددين التي قال إنها تتسبب في معاناة هائلة في دول كثيرة.

وألقى بابا الفاتيكان رسالة عيد الميلاد الثالثة له منذ انتخابه في 2013 وعنوانها "إلى المدينة وإلى العالم" من الشرفة الرئيسية بكاتدرائية القديس بطرس في مدينة الفاتيكان وسط إجراءات أمنية مشددة.

وجرى تفتيش حقائب آلاف الأشخاص لدى دخولهم الفاتيكان وخضع من أرادوا منهم الوصول إلى ميدان القديس بطرس لتفتيش مماثل لما يحدث في المطارات.

وشارك في تأمين المناسبة رجال شرطة مكافحة الإرهاب الذين تسلحوا بالبنادق الآلية.

وبعد أن دعا البابا في رسالته إلى إنهاء الحرب الأهلية في سوريا وليبيا قال "فليوجه المجتمع الدولي بإجماعه انتباهه إلى إنهاء الفظائع التي تقع في هاتين الدولتين وكذلك في العراق واليمن ودول جنوبي الصحراء في افريقيا التي تسقط إلى الآن كثيرا من الضحايا وتتسبب في معاناة هائلة ولا تحافظ حتى على التراث التاريخي والثقافي لشعوب بكاملها."

ويشير البابا على نحو واضح إلى متشددي تنظيم الدولة الإسلامية الذين شنوا العديد من الهجمات في تلك الدول ودمروا كثيرا من مواقع التراث الثقافي. وفي أكتوبر تشرين الأول نسف متشددو الدولة الإسلامية قوس النصر ذا القيمة الأثرية الكبيرة بمدينة تدمر الأثرية السورية.

وأدان البابا "أعمال الإرهاب الوحشية" الأخيرة ومن بينها هجمات باريس التي وقعت يوم 13 نوفمبر تشرين الثاني وأسفرت عن مقتل 130 شخصا وإسقاط طائرة الركاب الروسية في شبه جزيرة سيناء المصرية في أكتوبر تشرين الأول ومقتل 224 شخصا كانوا على متنها.

وأعلنت الدولة الإسلامية مسؤوليتها عن هجمات باريس وإسقاط الطائرة الروسية. (إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير ملاك فاروق)