حصاد-النجم الساحلي ينقذ ماء وجه الكرة التونسية في 2015

Fri Dec 25, 2015 4:49pm GMT
 

تونس 25 ديسمبر كانون الأول (خدمة رويترز الرياضية العربية) - عاشت الكرة التونسية عام 2015 على وقع سلسلة من الاخفاقات حتى جاء الفرج على يد النجم الساحلي عندما توج بلقب بطولة كأس الاتحاد الافريقي للعبة للمرة الرابعة في تاريخه.

ولولا الانجاز اليتيم الذي حققه النجم الساحلي لتلاشى كليا بريق الكرة التونسية على الصعيد القاري في ظل التراجع الحاد الذي تعيشه في الأعوام الأخيرة.

وواصل المنتخب الوطني لكرة القدم اخفاقاته المتتالية بعد خروجه من دور الثمانية ببطولة كأس الأمم الافريقية التي أقيمت في غينيا الاستوائية مطلع العام بعد خسارته امام البلد المنظم 2-1.

واحتج منتخب تونس عقب المباراة بشدة على حكم المباراة راجيندرابارساد سيتشورن من موريشيوس واتهمه بمجاملة منتخب غينيا الاستوائية مستضيفة البطولة والقضاء على حلمه في بلوغ المربع الذهبي لأول مرة منذ أكثر من عشرة أعوام.

وتوترت الأجواء بشدة عقب نهاية المباراة وخرج الحكم في حراسة الأمن لحمايته من غضب لاعبي تونس ومسؤوليه ما دفع الاتحاد الافريقي للعبة لمعاقبة رئيس الاتحاد التونسي بالايقاف.

ولم يكن منتخب تونس للاعبين تحت 23 عاما أفضل حالا بعد أن تبخر حلمه في التأهل الى دورة الألعاب الأولمبية بعد فشله في تخطي الدور الأول لبطولة كاس أمم افريقيا المؤهلة لاولمبياد ريو دي جانيرو صيف العام المقبل.

وكانت تونس شاركت آخر مرة في منافسات اللعبة الشعبية الاولى في دورة الألعاب الأولمبية عام 2004.

ويبقى أمل تونس في استعادة بريقها بضمان التأهل الى بطولة كأس العالم بعد تأهلها للدور الأخير من التصفيات بتخطي عقبة موريتانيا.

وسارت الأندية التونسية رغم خبرتها على الصعيد القاري في طريق الفشل أيضا بعد اخفاق الترجي والصفاقسي في بلوغ دور المجموعتين ببطولة دوري ابطال افريقيا بينما أخفق الافريقي في تخطي عقبة الأهلي المصري ليفشل في بلوغ دور المجموعتين بكأس الاتحاد الافريقي.   يتبع