القوات العراقية تعزز مواقعها في الرمادي قبل الهجوم النهائي على الدولة الإسلامية

Fri Dec 25, 2015 5:50pm GMT
 

بغداد 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تعكف القوات العراقية التي شقت طريقها في عمق مدينة الرمادي معقل تنظيم الدولة الإسلامية على تعزيز مواقعها اليوم الجمعة قبل الهجوم النهائي المزمع لاستعادة المدينة.

وقال التلفزيون الرسمي إن الجنود يقومون بإزالة القنابل من الطرق والمنازل في أحياء الرمادي التي سيطروا عليها منذ بدء هجومهم على المدينة يوم الثلاثاء.

وإذا تمت استعادة السيطرة بنجاح على الرمادي عاصمة محافظة الأنبار فستكون أحد أهم انجازات القوات العراقية منذ استولى التنظيم المتشدد على ثلث أراضي البلاد العام الماضي.

وتلقى القوات المسلحة العراقية دعما جويا من التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة. وأبقيت الفصائل الشيعية المسلحة التي تساندها إيران بعيدا عن ساحة المعارك في الرمادي لتفادي إغضاب السكان السنة. وكانت هذه الفصائل لعبت دورا رئيسيا في هجمات أخرى للقوات الحكومية.

وبعد ثلاثة أيام من هجوم القوات الحكومية ما زال المتشددون متحصنين في وسط الرمادي حول مجمع حكومي للمحافظة. ويقول قادة الجيش إن المعركة من أجل السيطرة على الرمادي قد تستغرق أياما.

وتقول السلطات إن حرصها على سلامة المدنيين الذين ما زالوا يعيشون في المناطق التي يسيطر عليها المتشددون يبطئ تقدم القوات.

وقال وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري إن المتشددين يستخدمون المدنيين دروعا بشرية.

وقال لرويترز في مقابلة بالقاهرة "داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) يفهم الطبيعة العراقية ويفهم أننا لا يمكن أن نقتحم حيا به دروع بشرية.. أطفال ونساء. الأساليب الوحشية نواجهها بالتضحية. العراقيون شجعان ومستبسلون لكن لا نقتحم حيا أو منطقة بها دروع بشرية."

وأضاف "هذا يعقد الأمور قليلا لكنه لا يغير النتيجة. يأخذ بعض الوقت لكن التقدم مستمر."   يتبع