اعتقال اثنين من رموز المعارضة الإثيوبية بسبب احتجاجات

Fri Dec 25, 2015 6:15pm GMT
 

أديس أبابا 25 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قالت زعيم حزب معارض في إثيوبيا اليوم الجمعة إن الشرطة اعتقلت اثنين من كبار المعارضين للاشتباه في تحريضهما على احتجاجات استمرت لأسابيع على خطط الحكومة إقامة منطقة اقتصادية جديدة قرب العاصمة ستؤدي إلى نزوح المزارعين.

ويقول حزب مؤتمر أورومو الاتحادي إن الشرطة قتلت 87 محتجا منذ اندلاع مظاهرات هذا الشهر في منطقة أورومو وذلك في أسوأ اضطراب مدني بالبلاد منذ عشر سنوات.

وقال متحدث باسم الحكومة في 15 ديسمبر كانون الأول إن الشرطة لديها قائمة بأسماء خمسة أشخاص ماتوا خلال الاحتجاجات لكن خسائر الأرواح قد تكون أكبر. ولم يعلن المسؤولون بعد الاعداد النهائية للقتلى.

وقال ميرارا جودينا رئيس الحزب إن الشرطة اعتقلت نائبه بيكلي جيربا ومساعد الأمين العام للحزب ديجين تافا أمس الخميس.

وقال لرويترز "يشتبهون في أن حزبنا وبعض من اعضائنا جزء في حركة الاحتجاج واننا حرضنا على المظاهرات" نافيا أن يكون الحزب قد حرض على العنف.

وأضاف "لا نعلم متى سيطلق سراح بيكلي وديجين أو إذا كانت ستوجه لهما اتهامات."

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من مسؤولي الحكومة إلا ان رئيس الوزراء هايلي مريم ديسالين قال للبرلمان اليوم الجمعة إن "قوى مناهضة للسلام" حرضت على العنف من خلال نشر معلومات مضللة بشأن ما يطلق عليها (الخطة الرئيسية للتنمية المتكاملة لأديس أبابا) التي تهدف لإقامة منطقة استثمارية وصناعية قرب العاصمة.

واتهمت أديس أبابا جبهة تحرير أورومو الانفصالية وجماعة (7 جينبوت) المعارضة بالتورط في الاحتجاجات. وتعتبر كلا الجماعتين منظمات إرهابية.

وأوروميا هو أكبر إقليم في إثيوبيا من حيث المساحة وعدد السكان. وتتهم الجماعات المعارضة مثل جبهة تحرير أورومو -التي تقود تمردا على استحياء- تحالف الجبهة الديمقراطية الثورية الشعبية الإثيوبية الحاكم بتهميش المنحدرين من عرق الأورومو. (إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)