ريو دي جانيرو تعلن حالة الطواريء في النظام الصحي مع قرب بدء الأولمبياد

Sat Dec 26, 2015 5:40am GMT
 

ريو دي جانيرو 26 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - أعلن لويس فرناندو بيزاو حاكم ولاية ريو دي جانيرو البرازيلية حالة الطواريء في ساعة متأخرة من مساء الأربعاء بعد أن سبب عجز الميزانية في فوضى في نظام الرعاية الصحية بالولاية وذلك قبل ثمانية أشهر فقط من استضافة مدينة ريو أولمبياد 2016.

ويأتي هذا الإعلان في الوقت الذي قلصت فيه المستشفيات وغرف الطواريء والعيادات الصحية خدماتها أو أغلقت فيه وحدات في شتى أنحاء الولاية بعد نفاد الأموال اللازمة لشراء معدات وإمدادات ولدفع الرواتب.

ويوفر مرسوم بيزاو بشكل فوري 45 مليون ريال (25.3 مليون دولار) من المساعدات الاتحادية ويأمل بأن يعجل ذلك بالافراج عن مزيد من أموال الطواري للرعاية الصحية.

ويأتي هذا الإعلان وسط تفش لفيروس زيكا الذي ينقله البعوض ويسبب حمى واكتُشف لأول مرة في افريقيا في الأربعينات ولكنه ظل غير معروف في الأمريكتين حتى العام الماضي.

وربطت السلطات الصحية البرازيلية في نوفمبر تشرين الثاني زيكا بارتفاع في عدد المواليد المصابين بالصعل أو صغر الرأس.

وفي الأسبوع الماضي قالت هيئة الصحة بولاية ريو دي جانيرو إن حالات الحوامل المصابات بأعراض فيروس زيكا تضاعفت عن الأسبوع السابق من 341 إلى 698 في حين ارتفعت حالات الصعل 45 في المئة إلى 66.

وقال بيزاو للصحفيين "إننا نمر بموقف صعب للغاية في الولاية ربما أصعب موقف من أي ولاية برازيلية أخرى.

"ولكننا نعتمد على الحكومة الاتحادية والرئيسة ديلما روسيف وكل الآخرين من أجل انتشال الولاية من هذا الموقف بأسرع ما يمكن."

وستستمر حالة الطواريء 180 يوما أو حتى أواخر يونيو حزيران. ومن المقرر أن تبدأ الأولمبياد في مدينة ريو في الخامس من أغسطس آب.   يتبع