قائد الجيش الباكستاني يزور كابول مع تكثيف الجهود الدبلوماسية

Sun Dec 27, 2015 4:25pm GMT
 

كابول 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - اجتمع قائد الجيش الباكستاني الجنرال رحيل شريف مع الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني اليوم الأحد مع تواصل الجهود الدبلوماسية لتحسين الأمن الإقليمي وتمهيد الطريق أمام محادثات سلام جديدة مع حركة طالبان.

والاجتماع هو الأحدث ضمن سلسلة اتصالات بين المسؤولين والسياسيين في باكستان وأفغانستان والهند خلال الأشهر القليلة الماضية مع بدء تحركات حذرة تستهدف تخفيف حدة التوتر المستمر منذ فترة طويلة بين اسلام اباد ونيودلهي وكابول.

ولم يصدر بيان رسمي عما نوقش في الاجتماع لكن مصدرا في القصر الرئاسي قال إن الرجلين بحثا قضايا الأمن والسلام ومكافحة الارهاب.

تأتي زيارة شريف إلى كابول بعد اجتماعين عقدا بين عبد الغني ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف خلال الأسابيع القليلة الماضية تمهد الطريق أمام جهود استئناف محادثات السلام مع طالبان والتي تجري بوساطة باكستان.

وتأتي أيضا بعد يومين من زيارة مفاجئة لرئيس وزراء الهند ناريندرا مودي الذي توقف في مدينة لاهور الباكستانية وهو في طريق عودته إلى بلاده قادما من أفغانستان حيث افتتح مبنى البرلمان الجديد الذي مولته الهند وسلم ثلاث طائرات هليكوبتر عسكرية صنعت في روسيا.

وكان رحيل شريف -الذي يتجاوز نفوذه على الساحة السياسية الباكستانية الحدود الطبيعية لقائد جيش- قد زار واشنطن الشهر الماضي حيث يضغط الرئيس باراك أوباما والمسؤولون الأمريكيون من أجل العودة إلى طاولة المفاوضات.

وتسعى باكستان وأفغانستان تحت ضغط من جانب الولايات المتحدة والصين لاستئناف محادثات السلام مع حركة طالبان والتي انهارت في يوليو تموز عندما تبين أن زعيم الحركة الملا محمد عمر قد توفي قبل أكثر من عامين وتم التستر على خبر وفاته.

(اعداد أحمد حسن للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)