27 كانون الأول ديسمبر 2015 / 17:18 / بعد عامين

تلفزيون-الزعيم الجديد لجيش الإسلام يبدي التحدي بعد مقتل سلفه

الموضوع 7077

المدة 2.32 دقيقة

مكان غير معلوم ومنطقة يعتقد أنها المرج في الغوطة بسوريا

تصوير تاريخ غير معلوم

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر جماعة جيش الإسلام

القيود يحظر الاستخدام بعد الساعة 13.47 بتوقيت جرينتش يوم 26 يناير كانون الثاني 2016

القصة

ظهر في لقطات فيديو حُملت على الانترنت أمس السبت (26 ديسمبر كانون الأول) رجل يزعم أنه الزعيم الجديد لأقوى جماعة معارضة مسلحة سورية في الضواحي الشرقية لدمشق وهو يقول إن مقاتليه ما زالوا صامدين رغم مقتل زعيمهم السابق.

وقالت مصادر بالمعارضة السورية والجيش السوري يوم الجمعة (25 ديسمبر كانون الأول) إن زهران علوش قائد جيش الإسلام لاقى حتفه في غارة جوية استهدفت مقر الجماعة.

ويُنظر إلى مقتل علوش (44 عاما) بوصفه ضربة شديدة لسيطرة المعارضة على الضواحي الشرقية لدمشق المعروفة باسم الغوطة.

وفي لقطات فيديو حُملت على الانترنت أمس السبت قال الزعيم الجديد عصام البويضاني إن الجماعة التي تشكلت لتوحيد المسلمين في الصراع السوري لن تتوقف عن القتال من أجل تحقيق الأهداف التي وضعها سلفه.

وأوضح ”ونبشر شعبنا الحبيب بأننا على دربه (علوش) سائرون لنحقق الهدف الذي من أجله ثار.. نعيد الحق إلى نصابه ونقضي على الباطل وأذنابه.“

وقتل عدد من قادة الجماعات المسلحة منذ بدأت روسيا حملة جوية واسعة في 30 سبتمبر أيلول دعما لحليفها الرئيس السوري بشار الأسد الذي تعرضت قواته لسلسلة انتكاسات في وقت سابق من العام. إلا أن موسكو تصر على أن غاراتها تتركز على مهاجمة الدولة الإسلامية.

وقالت مصادر في المعارضة إن الغارة التي نفذتها طائرات روسية أطلقت عشرة صواريخ على الأقل على مقر سري للجماعة التي تعتبر أكبر فصيل للمعارضة في المنطقة. وتشير تقديرات المخابرات الغربية إلى أن عدد مقاتلي جيش الإسلام يتراوح بين 15 و20 ألف رجل.

وقال الجيش السوري إن علوش قُتل بناء على معلومات مخابرات على الأرض. وألقت المعارضة اللوم على طائرات التجسس الروسية المتقدمة التي قالوا إنها قلما تغادر أجواءها.

وأضاف البويضاني أن الروح المعنوية ما زالت مرتفعة بين مقاتليه الأشداء.

وقال ”ولأهلنا الصابرين على ثرى الغوطة المباركة فنحن ما زلنا كما عهدتمونا أسودا في النزال وأشاوس في القتال.. عاهدنا الله ألا يمس تراب غوطتنا غاصب رغما على الجراح.. فما زادتنا الجراح إلا قوة.“

ويعتبر جيش الإسلام الأكثر تنظيما بين الجماعات المسلحة ويتولى بالفعل إدارة الغوطة الشرقية منذ عام 2013 حينما تكوَّنت الجماعة من اندماج عشرات من ألوية المعارضة المسلحة.

تلفزيون رويترز (إعداد أيمن مسلم للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below