شهود: الجيش النيجيري يصد هجوما لبوكو حرام قرب عاصمة ولاية بورنو

Sun Dec 27, 2015 9:07pm GMT
 

مايدوجوري (نيجيريا) 27 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال سكان ومصادر عسكرية إن نحو سبعة أشخاص قتلوا عندما صد الجيش النيجيري اليوم الأحد هجوما نفذه مسلحون يشتبه بانتمائهم لجماعة بوكو حرام على قرية قريبة من عاصمة ولاية بورنو بشمال البلاد.

وسمع دوي إطلاق نار وتفجيرات في المساء خارج مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو ومهد تمرد بوكو حرام لاقامة دولة إسلامية في كبرى الدول الافريقية من حيث عدد السكان.

وذكرت مصادر عسكرية وشهود عيان أن الجنود صدوا مسلحين يشتبه بانتمائهم لبوكو حرام في قرية على أطراف مايدوجوري.

وقال ساكن يدعى نيني حسن "خرجنا للتو من المسجد بعد صلاة العشاء ثم بدأنا نسمع أصوات أعيرة نارية...وفجأة دوى صوت انفجار" مضيفا أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب خمسة.

وبعد أن فقدت بوكو حرام معظم الاراضي التي سيطرت عليها في وقت سابق هذا العام لصالح الجيش لجأت الجماعة إلى مهاجمة أهداف سهلة مثل الأسواق ومحطات الحافلات ودور العبادة بالاضافة إلى هجمات كر وفر على قرى تقع في الأساس في ولاية بورنو.

وقال شاهد اخر على هجوم اليوم يدعى مصطفى أحمدو إن سبعة أشخاص على الاقل قتلوا. وأضاف "الأشلاء تتناثر في كل مكان ."

وقال ساكن اخر إن النيران اندلعت بالقرية خلال تبادل اطلاق النار بين الجيش والمسلحين.

وأدى التمرد في نيجيريا إلى مقتل آلاف الأشخاص وتشريد أكثر من مليونين اخرين في شمال شرق البلاد النائي. (إعداد حسن عمار للنشرة العربية-تحرير أحمد حسن)