28 كانون الأول ديسمبر 2015 / 14:42 / بعد عامين

تلفزيون- لاجئون سوريون في الأردن يزينون مخيمهم برسوم فنية

الموضوع 1124

المدة 2.51 دقيقة

الزعتري في الأردن

تصوير 26 ديسمبر كانون الأول 2015

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 13.20 بتوقيت جرينتش يوم 27 يناير كانون الأول 2016 دون تعاقد مسبق

القصة

يؤوي مخيم الزعتري في الأردن ألوف اللاجئين السوريين الذين يقيمون في بيوت متنقلة (كرفانات) وخيام مصفوفة في الصحراء الأردنية.

وفي محاولة لإضفاء لمسة جمالية مُلونة على المخيم القاحل يجتهد مجموعة من الفنانين السوريين والمتطوعين من سكان المخيم حاليا في رسم لوحات على جدران تلك الكرفانات.

ويرسم الفنانون المسلحون بدلاء طلاء وفُرش لوحات جدارية وصور ومناظر طبيعية على الكرفانات المصنوعة من المعدن.

وقال أحد الفنانين المشاركين في المشروع الفني ويدعى محمد جوخدار "بالنسبة للغاية من العمل الغاية منه هو تمييز القطاعات في المخيم بألوان معينة. مثلا لون أخضر مثلا رمزنا له بالصحة ومواضيع عن الصحة إجت. اللون البني أو البني الغامق والعسلي عن الآثار وغيره. وجايتنا قطاعات باللون الأزرق كرسم بحور."

وقد احتشد الأطفال ليعبروا عن إعجابهم بالمشروع الفني بينما كان الفنانون يضعون اللمسات النهائية على أعمالهم.

ويقول رجل آخر يساعد في الرسم على الكرفانات إن الرسم يتيح للأطفال فرصة ليروا مناظر يتأملونها ويتحدثون عنها بعيدا عن حياتهم اليومية الرتيبة في المخيم.

وقال تامر جوخدار المشارك في المشروع "هي كانت فكرة يعني حلوة عشان تغير الجو للاجئ. تغيير لانه كله بياض ببياض. غيرنا ألوان للشباب من شان يتفرجوا. يعني غير لون اللي هم موجودين فيه الكرفانة. فكرة حلوة تثقيف عن الصحة عن الحضارة عن كل شي."

ويُعرف مخيم الزعتري كذلك بوصف مدينة اللاجئين أو تاسع أكبر مدينة في الأردن.

وأعرب لاجئ في المخيم يدعى عدنان خليفة عن امتنانه للمشروع الفني بالمخيم.

وقال خليفة "والله شغلة ممتازة مقبولة. يعني ماشي الحال أحسن تغيير لون.. تغيير طبيعة الاولاد. يتفرجوا. كان اللون كله أبيض يؤثر على النظر اتجاه واحد. الواحد يطلع ما يشوف بينما بالوقت الحالي ماشي الحال. لما يطلع يشوف صورة يسأل عنها يتأكد.. يتعرف. على كل احنا نشكرهم مشكورين ماشي الحال وشغلة مقبولة..كثر خيرهم."

وتفيد احصاءات المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن مخيم الزعتري يوفر مأوى لأكثر من 80 ألف لاجئ سوري. وأُنشئ المخيم في 29 يوليو تموز 2012 وأُقيم في تسعة أيام.

وتسبب الصراع المستعر في سوريا في تشريد الملايين من بيوتهم سواء باللجوء الى دول أخرى أو النزوح في مناطق أخرى داخل سوريا.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below