28 كانون الأول ديسمبر 2015 / 16:09 / منذ عامين

تلفزيون- رائد الريفي .. غزاوي كفيف و"فنان" في ترميم السيارات

الموضوع 1025

المدة 3.37 دقيقة

مدينة غزة في قطاع غزة

تصوير 27 ديسمبر كانون الأول 2015

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود لا يوجد

القصة

رائد الريفي شاب فلسطيني عمره 37 عاما يعمل فنيا في إصلاح هياكل السيارات حيث يقوم بترميم وتجديد هياكل السيارات في مدينة غزة .. حتى هنا والأمر عادي .. فمثله مثل غيره من الفنيين وهم كثير لكن عندما يُعرف أنه كفيف البصر يختلف الأمر.

فقد الريفي بصره منذ أربع سنوات نتيجة إصابته بجلطة لكنه لم ييأس أو يترك مساحة يتسلل منها الاحباط ويستوطن نفسه المُحبة للحياة ولأطفاله والعاشقة لعمله الذي يمارسه منذ 25 عاما.

أصبح اعتماد رائد حاليا بعد ابتلائه بالعمى على يديه اللتين يتحسس بهما جسم السيارة ليُشَخص حالتها بأنامل فنان قبل أن يبدأ في إجراء الاصلاح اللازم لها.

قال رائد الريفي لتلفزيون رويترز ”ما فيش بديل يعني..فيش بديل لي غير الشغلة هذه. فقدت بصري ورجعت أشتغل. قعدت بالبيت ما فيش وبدي أوجد لأولادي لقمة العيش نزلت أشتغل بسمكرة السيارات برغم انها خطرة وصعبة وبالرغم أن الأطباء منعوني اني أشتغل بالمهنة هذه لأنها مهنه خطر ومهنه يعني بدها نظر يعني وخطرة وأنا بالرغم ذلك أنا قررت بعزيمة وإصرار.“

أضاف صاحب (ورشة الريفي للسمكرة) ”أنا بالنسبة إلي أنا من الناس المهمشة يعني. ما فيش إهتمام. يعني خلاص ما فيش..يا بتموت يا بتطلع على الحياة. يعني يا بتموت يا بتواجه الحياة. يعني ما فيش. يعني مهمشين طبعا والواحد وراءه أسرة بده يربيها و بده يعيشها حياة كريمة. ما باقدرش. يعني ما فيش حد مادد لنا يد العون للأسف.“

ويدبر الفني الكفيف أموره في ورشته بمساعدة أحد الأشخاص. ولا يزال قليل من أصدقائه المخلصين وعملائه يترددون على ورشته لترميم وتجديد أجسام سياراتهم مثل صديقه خالد الطنان الذي يعرفه منذ سنوات.

قال الطنان لتلفزيون رويتروز ”أنا أبو محمد باعرفه يمكن من 15 سنة وهو سمكري. وطبعا أبو محمد من الأشخاص المعدودين في السمكرة في قطاع غزة. قبل ما يصير معه الحادث أو العجز اللي صار معه كان أكثر واحد بيشتغل الصنعة هذه وبيتقنها إتقان تام يعني. وكان له محل لقدام شوي. وهلقيت هو لما بيشتغل بيشتغل بمعلمانية وبخبرة مش كأنه واحد جاي يخلص ويمشي. لا لما بيشتغل حاجة بيشتغلها بإتقان.“

ومع محدودية الوصول الى برامج الرعاية وإعادة التأهيل فان حياة المعاقين في قطاع غزة الفقير ليست سهلة. ويؤكد الريفي حرصه على متابعة عمله في ترميم وتجديد أجسام السيارات في غزة بأفضل ما يستطيع.

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below