مقدمة 2-مقتل زهاء 48 شخصا في تفجيرات بشمال نيجيريا

Mon Dec 28, 2015 7:39pm GMT
 

(لإضافة تفاصيل)

مايدوجوري (نيجيريا) 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤولون وسكان إن 48 شخصا على الأقل قتلوا في تفجيرات وهجمات انتحارية اليوم الاثنين في مدينتين بشمال نيجيريا حيث تشن جماعة بوكو حرام المتشددة حملة منذ ستة أعوام لإقامة دولة إسلامية.

وجاءت الهجمات بعد يوم من معركة خاضها الجيش ضد مقاتلي بوكو حرام غربي مايدوجوري عاصمة ولاية بورنو ومهد الحملة التي تشنها الجماعة في شمال شرق نيجيريا أكثر دول أفريقيا سكانا.

ولم يعلن أحد على الفور مسؤوليته عن الهجمات لكنها تحمل بصمات الجماعة التي أسفرت حملتها العنيفة عن مقتل الآلاف وتشريد نحو 2.1 مليون نسمة في المنطقة.

وقد وقع أول انفجار اليوم في مسجد بضاحية لمدينة مايدوجوري تبادل فيها الجيش‭ إطلاق النار يوم الأحد مع من يشتبه في انهم مقاتلون من بوكو حرام قال الجيش انهم كانوا يحاولون التسلل لمايدوجوري لتنفيذ هجمات انتحارية.

وقال محمد كانار المسؤول المحلي في وكالة الإغاثة الوطنية إن نحو 20 شخصا قتلوا و91 آخرين أصيبوا بجراح في هذا التفجير.

وقال موسى عبد القادر أحد السكان إنه أحصى أكثر من 50 جثة في المستشفى بعد الانفجار. وكان مسعفون قالوا له إن مزيدا من الجثث نقلت إلى مستشفيين أخريين. ويشمل رقم الضحايا من قتلوا في معارك يوم الأحد.

وقال ساكن آخر يدعى إبراهيم جوني "فررنا جميعا أمس حينما اشتعلت النيران في بيوتنا. وعدنا هذا الصباح وبينما كنا نحصي الذين احترقوا في المنازل انفجرت قنبلة أخرى."

وقال لاميدي أيدوشون القائد بالجيش للصحفيين إنه وقع هجوم ثان لكن لم تتكشف على الفور تفاصيل أخرى.

وقال فيكتور إيزيجوا وهو قائد أخر بالجيش إنه إلى الجنوب من بورنو في مداجالي بولاية أداماوا فجرت امرأتان انتحاريتان نفسيهما في سوق مزدحمة للحوم والأسماك فقتلتا كثيرا من الناس. وأصيب ما لا يقل عن 30 شخصا بجراح.

ولم يذكر رقما محددا للقتلى لكن دودا جون أحد السكان قال إنه ساعد قوات الأمن في تحميل 28 جثة على شاحنتين. (إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير حسن عمار)