شركات شحن السلع الأولية.. البقاء للأقوى في 2016

Mon Dec 28, 2015 2:54pm GMT
 

من جوناثان سول

لندن 28 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تواجه شركات الشحن التي تنقل سلعا أولية مثل الفحم وخام الحديد والحبوب عاما عصيبا في 2016 حيث سيتجاوز أفضلها بالكاد الأزمة المتفاقمة الناتجة عن ضعف الطلب والفائض في عدد السفن التي يمكن الاستعانة بها.

وتعود المعضلة التي تواجهها الشركات التي تعمل في مجال شحن الكميات الكبيرة السائبة من السلع الأولية -أو ما يعرف بالصب الجاف- لأسباب منها تراجع الطلب على الفحم وخام الحديد من الصين أكبر مستورد في العالم في النصف الثاني من 2015.

وهبط مؤشر بالتيك اكستشينج الرئيسي للشحن البحري والذي يرصد أجور السفن التي تحمل بضائع الصب الجاف إلى أدنى مستوى له على الإطلاق هذا الشهر.

وفي تناقض واضح حققت ناقلات النفط أفضل مكاسبها في سنوات خلال الأشهر الأخيرة. ومع هبوط أسعار النفط قادت صفقات الشراء بأسعار رخيصة الطلب إلى الارتفاع في حين اتجه الملاك بقوة إلى تخريد السفن للتخلص من الفائض في سوق الصب الجاف.

وقال سيميون بارياروس المسؤول الإداري بشركة يوروسيز للشحن المدرجة في نيويورك والتي تديرها أثينا "أساسيات الطلب ضعيفة للغاية. أداء الاقتصاد الصيني المحرك الأساسي للصب الجاف دون التوقعات... لن يتجاوز هذه العاصفة سوى الشركات الكبيرة صاحبة الميزانيات القوية جدا."

وبدأ الاتجاه النزولي لشحن الصب الجاف في 2008 بعد بداية الأزمة المالية العالمية وازداد سوءا بشكل كبير هذا العام مع تباطؤ الاقتصاد الصيني. وهبط مؤشر بي.دي.آي التابع لشركة بالتيك اكستشينج-والذي يقيس تكلفة شحن مثل تلك السلع الأولية ويشمل أيضا الأسمنت والسماد- أكثر من 95 بالمئة عن أعلى مستوى سجله في 2008.

وأدى تباطؤ الطلب بالإضافة إلى المخاوف بشأن متانة اقتصاد الصين والاقتصادات العالمية إلى هبوط مؤشر تومسون رويترز سي.آر.بي للسلع الأساسية -الذي يضم 19 سلعة أساسية من بينها النفط والحبوب- إلى أدنى مستوياته منذ 2002.

وقال خالد هاشم المدير العام لشركة بريشس شيبينج إحدى كبرى الشركات المالكة لسفن شحن البضائع الجافة في تايلاند "لا شك أن الوضع الكلي بشكل عام لا يمنح الكثير من الثقة بزيادة التدفقات التجارية في 2016 وما بعد ذلك."   يتبع