29 كانون الأول ديسمبر 2015 / 09:25 / منذ عامين

تلفزيون-العبادي يتعهد بهزيمة الدولة الإسلامية في 2016 بعد أول نصر كبير للجيش

الموضوع 2083

المدة 2:01 دقيقة

الرمادي وبغداد في العراق

تصوير 28 ديسمبر كانون الأول 2015

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز / تلفزيون العراقية

القيود لا يوجد

القصة

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أمس الاثنين (28 ديسمبر كانون الأول) أن عام 2016 سيكون عام الانتصار النهائي على تنظيم الدولة الإسلامية بعد أن حقق الجيش أول نصر كبير له منذ انهياره أمام مقاتلي التنظيم قبل 18 شهرا.

وفي وقت سابق أمس الاثنين رفعت القوات العراقية العلم الوطني فوق المجمع الحكومي الرئيسي في مدينة الرمادي عاصمة محافظة الأنبار بغرب البلاد للإعلان عن استعادة المدينة التي كان التنظيم المتشدد استولى عليها في مايو أيار.

وقال العبادي في كلمة بثها التلفزيون الرسمي ”إذا كان عام 2015 عام التحرير فسيكون عام 2016 بمشيئة الله عام الانتصار النهائي وعام إنهاء وجود داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) على أرض العراق وأرض الرافدين... وعام الهزيمة الكبرى والنهائية لداعش.“

وأضاف ”نحن قادمون لتحرير الموصل .. لتكون الضربة القاصمة والنهائية لداعش.“ والموصل هي المدينة الرئيسية في شمال العراق وبها أكبر تجمع سكاني في المناطق التي تسيطر عليها الدولة الإسلامية في العراق وسوريا.

ويمثل استعادة الجيش للرمادي عاصمة محافظة الأنبار في وادي نهر الفرات غربي بغداد نقطة تحول للقوات التي دربتها الولايات المتحدة والتي انهارت عندما اقتحم مقاتلو الدولة الإسلامية العراق في يونيو حزيران 2014. وخلال المعارك السابقة كانت القوات المسلحة العراقية تقوم بدور مساعد فقط إلى جانب مقاتلين مدعومين من إيران.

وعرض التلفزيون الرسمي لقطات لجنود يوم الاثنين وهم يذبحون شاة احتفالا بالنصر.

وأمكن سماع دوي أعيرة نارية وانفجار بينما كان مراسل للتلفزيون الرسمي يجري لقاءات مع جنود آخرين يحتفلون بالنصر رافعين أسلحتهم الآلية في الهواء. وشوهد عمود من الدخان على مقربة.

ويشن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويضم قوى أوروبية وعربية حملة جوية على مواقع لتنظيم الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا منذ منتصف 2014 بعد أن استولى المقاتلون على ثلث الأراضي العراقية.

وتعرض الجيش العراقي للمهانة في ذلك التقدم إثر تخليه على مدينة تلو الأخرى تاركا أسطولا من المركبات المدرعة الأمريكية والأسلحة الأخرى في أيدي المتشددين.

وكان إعادة بناء جيش عراقي قادر على استعادة أراض والاحتفاظ بها أحد التحديات الرئيسية للصراع منذ ذلك الحين.

وتقول بغداد منذ أشهر إنها ستبرهن على أن قواتها أعيد بناؤها على نحو جيد من خلال وقف تقدم المتشددين في الأنبار وهي المحافظة التي يغلب السنة على سكانها وتطوق وادي نهر الفرات الخصب من ضواحي بغداد إلى الحدود السورية.

وبعد أن حاصرت العاصمة الإقليمية لأسابيع شنت القوات العراقية هجوما على المدينة الأسبوع الماضي كانت آخر مراحله يوم الأحد بهدف السيطرة على المجمع الحكومي الرئيسي.

وتباطأ تقدم القوات العراقية بسبب المتفجرات المزروعة في الشوارع والمباني.

تلفزيون رويترز (إعداد وتحرير لبنى صبري للنشرة العربية)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below