إعادة-الحياة المزدوجة لجاسوس روسي ذبحه تنظيم الدولة الإسلامية

Tue Dec 29, 2015 3:40pm GMT
 

(لتصحيح خطأ طباعي في الفقرة الثالثة قبل الأخيرة)

من ماريا تسفيتكوفا

ميكوب /جفارديسكويي (روسيا) 29 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - ف ي مقطع الفيديو يظهر رجل يرتدي زيا برتقاليا وهو يركع قرب بحيرة في سوريا ويعترف باللغة الروسية بأنه كان يتجسس على متشددي تنظيم الدولة الإسلامية وبعد ذلك يستخدم متحدث روسي آخر يرتدي زيا مموها سكين صيد لذبح الرجل الراكع.

عندما نشر تنظيم الدولة الإسلامية هذا المقطع على الانترنت في الثاني من ديسمبر كانون الأول نقل الصراع السوري البعيد إلى المواطن الروسي العادي. ففي هذا الفيديو المصور بتقنية فائقة الجودة يظهر مواطن روسي يقتل آخر لأسباب لا يفهمها سوى قليلين.

كما فجرت لغزا آخر.

فقد قال السجين والجاسوس المزعوم إن اسمه ماجوميد خاسييف وإنه من منطقة الشيشان التي تقطنها أغلبية مسلمة في روسيا وإنه كان يعمل مع المخابرات الروسية.

وسارع زعيم الشيشان المؤيد لموسكو رمضان قديروف لنفي أن خاسييف كان جاسوسا.

لكن مقابلات مع أكثر من عشرة أشخاص كانوا يعرفون خاسييف في روسيا تشير إلى أن الشاب البالغ من العمر 23 عاما كانت له صلات بمجموعات مسلمة وبجهاز الأمن الروسي وكان يعيش فيما يبدو حياة مزدوجة.

وولد خاسييف وهو روسي عرقي لأسرة غير مسلمة في قلب روسيا الصناعي وأمضى سنوات المراهقة بين الشيشانيين الذين عرفوه كمسلم ملتزم يتحدث الشيشانية بطلاقة. وانضم بعض من أصدقائه الشيشان للقتال مع إسلاميين متشددين في الشرق الأوسط وشجعوه على الانضمام لهم.   يتبع