السعودية تتأهب لمواجهة انخفاض سعر النفط لفترة طويلة بتعديلات اقتصادية

Tue Dec 29, 2015 4:32pm GMT
 

من رانيا الجمل

دبي 29 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تشير خطط السعودية لخفض الإنفاق وتقليص دعم الطاقة إلى أن أكبر بلد مصدر للنفط في العالم يستعد لمواجهة تدني أسعار الخام لفترة طويلة.

وتقول مصادر في قطاع النفط ومحللون إنه لم يصدر عن المملكة ذات الثقل في منظمة أوبك ما يشير إلى أنها مترددة في الاستراتيجية النفطية الطويلة الأجل التي تتبناها منذ العام الماضي. وبدلا من ذلك يبدو أنها مستعدة لتحمل هبوط أسعار النفط للدفاع عن حصتها في السوق والانتظار حتى تتوازن السوق بدون خفض الإمدادات.

وفي واحد من أقوى التلميحات بأن المملكة ستمضي قدما على هذا المسار رغم تأثر ماليتها العامة قال رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية خالد الفالح إن بلاده أكثر قدرة على الصمود من المنتجين الآخرين.

وقال الفالح في مؤتمر صحفي مساء أمس الاثنين إنه يتوقع أن تتوازن السوق في 2016 وأن يتجاوز الطلب المعروض في نهاية المطاف ويمتص جزءا كبيرا من فائض المخزون وأن تستجيب الأسعار بغض النظر عن توقيت ذلك ومدى الاستجابة.

وأضاف "السعودية أكثر قدرة من غيرها على الانتظار لحين تحقيق هذا التوازن في السوق."

وقال محللون إن الخطط التي أعلنت أمس لتقليص العجز القياسي في الموازنة الحكومية من خلال خفض الإنفاق وإصلاح دعم الطاقة والسعي لزيادة الإيرادات من الضرائب والخصخصة تظهر أن الرياض تتوقع تراجع الإيرادات.

وقالت امريتا سين كبيرة محللي شؤون النفط لدى إنرجي أسبكتس للاستشارات "لا نتوقع أي تغيير في سياسة السعودية النفطية فيما يتعلق بالإنتاج.

"تشير التغييرات في الميزانية إلى أنهم يتوقعون أن تظل أسعار النفط منخفضة لبعض الوقت والإصلاحات تشكل خطوة صغيرة في مواجهة ذلك."   يتبع