محكمة ألمانية تقضي بسجن رجل مدى الحياة في قضية إبادة جماعية برواندا

Tue Dec 29, 2015 8:58pm GMT
 

برلين 29 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قضت محكمة ألمانية اليوم الثلاثاء بالسجن مدى الحياة على رجل رواندي مسجون بالفعل لدوره في مذبحة وقعت عام 1994 بعدما أدين بارتكاب جرائم أشد خطورة بمشاركته بشكل نشط في إبادة جماعية.

وكان أونيسفوري روابوكومبي- الذي يعيش في ألمانيا منذ 2002- رئيس بلدية في رواندا حين وقعت عمليات إبادة جماعية راح ضحيتها عدد يقدر بنحو 800 ألف من التوتسي والهوتو المعتدلين على ايدي قوات الهوتو خلال مئة يوم.

وقضت محكمة في فرانكفورت العام الماضي بأن روابوكومبي- وهو من الهوتو وعمره 58 عاما أشرف على قتل ما لا يقل عن 450 رجلا وامرأة وطفلا وساعد في ذلك في مجمع كنيسة كيزيجورو في شرق رواندا وحكمت عليه بالسجن 14 عاما.

وفي تلك المحاكمة لم تتم إدانته بقتل أحد بنفسه.

لكن في مايو أيار الماضي قالت محكمة العدل الاتحادية في كارلسروهه إنه شارك بفعالية في أعمال قتل في هذه الدولة الواقعة في وسط أفريقيا واستنادا لدليل من المحاكمة الأصلية التي دامت لثلاث سنوات أعادت القضية إلى فرانفكورت.

وشمل الدليل شهادة أكثر من مئة شاهد وصفوا مشاهد الذبح على أيدي مهاجمين باستخدام مناجل وعصي وفؤوس وتحت إشراف جزئي من روابوكومبي.

ووصفوا كيف انه قاد رجال المليشيات لموقع المذبحة في شاحنته الخاصة وأمر المهاجمين ببدء العمل.

واليوم قالت المحكمة في فرانكفورت إنها تتفق مع قرار المحكمة الاتحادية. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير محمد عبد العال)