احتجاج تشارك فيه اثنتان من "نساء المتعة" لرفض الاتفاق مع اليابان

Wed Dec 30, 2015 9:04am GMT
 

من جاك كيم

سول 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - انضم مئات المحتجين في كوريا الجنوبية إلى اثنتين من "نساء المتعة" اليوم الأربعاء تعبيرا عن رفض اتفاق مع اليابان على حل قضية تعود إلى ماضي اليابان العسكري الذي خيم لفترة طويلة على العلاقات بين الجارتين الآسيويتين.

وكانت المرأتان ضمن عدد من النساء أجبرن على العمل في بيوت دعارة كانت مخصصة للترفيه عن الجنود اليابانيين وانتقدتا الحكومة لاتفاقها مع اليابان يوم الاثنين على تسوية القضية "نهائيا ودون رجعة".

وقالت إحداهما وتدعى لي يونج-سو (88 عاما) "لا يمكن الوثوق في الحكومة."

وأضافت أن الحكومة لم تجر مشاورات معها ولا مع أي من نساء المتعة في أثناء تفاوضها بشأن الاتفاق.

وتابعت "سنواصل الكفاح حتى النهاية".

وتطالب لي ومحتجون آخرون بينهم طلاب ومشرعون معارضون ونشطاء مدنيون اليابان بتقديم اعتذار صادق ودفع تعويضات رسمية للضحايا.

وقالت لي "لم نرتكب أي خطأ. أخذتنا اليابان لنكون نساء متعة ومازالت تحاول إنكار جريمتها."

وينص الاتفاق على أن تؤسس اليابان صندوقا لمساعدة الضحايا كما اعتذر رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي من جديد.   يتبع