رئيس بوروندي يهدد بمحاربة قوات حفظ السلام الأفريقية

Wed Dec 30, 2015 9:17am GMT
 

نيروبي 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - هدد رئيس بوروندي بيير نكورونزيزا اليوم الأربعاء بمحاربة أي قوة حفظ سلام أفريقية تفرض على بلاده وذلك في أقوى تصريح له حتى الآن بشأن أزمتها السياسية المتصاعدة.

كان الاتحاد الأفريقي قد أبدى هذا الشهر استعداده لإرسال قوة لحفظ السلام قوامها خمسة آلاف فرد لحماية المدنيين الذين يحاصرهم العنف منذ شهور مستخدما للمرة الأولى صلاحيات للتدخل في الدول الأعضاء رغم إرادتها.

وقال نكورونزيزا في تصريحات بثتها الإذاعة الحكومية "يجب أن يحترم الجميع حدود بوروندي."

وأضاف في أول رد فعل علني على خطة الاتحاد الأفريقي "في حالة انتهاك هذه المبادئ فسيكونون قد هاجموا البلاد وسيهب كل مواطن بوروندي لمحاربتهم... سيكون البلد أمام هجوم وسيرد."

وقال مسؤولون حكوميون آخرون إن مجيء أي جنود لحفظ السلام دون إذن بوروندي يعد انتهاكا لسيادتها.

وفر أكثر من 220 ألف مواطن منذ الأزمة التي اندلعت في أبريل نيسان بسبب مسعى نكورونزيزا الترشح لولاية رئاسية ثالثة.

ونزلت جماعات المعارضة إلى الشوارع قائلة إنه يخالف مدة الولاية الرئاسية المسوح بها بموجب الدستور. لكنه أشار إلى أمر قضائي يسمح له بالترشح وفاز في يوليو تموز في انتخابات أثارت الكثير من الجدل.

(إعداد دينا عادل للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)