تراجع أسعار النفط والدولة الاسلامية يضران بالبنوك العراقية

Wed Dec 30, 2015 1:07pm GMT
 

بغداد 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - تسبب انخفاض أسعار النفط في نقص السيولة في البنوك العراقية المدرجة وقلص مكاسبها الكلية قبل خصم الضرائب بنسبة 44 في المئة إلى 74 مليار دينار (68 مليون دولار) في الربع الثالث مقارنة بنفس الفترة من العام السابق وذلك وفقا لشركة الربيع للتوسط في بيع وشراء الأوراق المالية في بغداد.

وقالت الشركة إن الاضطرابات المرتبطة بتنظيم الدولة الاسلامية قلصت ودائع البنوك بنسبة 14 في المئة في التسعة شهور الأولى من 2015 إلى 6.54 تريليون دينار (5.97 مليار دولار).

ويتناول التقرير الذي يحمل تاريخ 29 ديسمبر كانون الأول الايرادات غير المدققة لاثنين وعشرين بنكا مدرجة في بورصة العراق.

وذكر التقرير أن نمو الايرادات والأرباح في قطاع البنوك العراقي تأثر سلبا بتدهور أسعار النفط الذي أدى إلى نقص في السيولة.

وأضاف أنه بسبب الوضع الأمني الخطير ونقص السيولة أراد العملاء سحب ودائعهم.

ونزلت أسعار النفط بأكثر من النصف خلال الثماني عشر شهر الماضية لأقل من 40 دولارا للبرميل مما أضر بموازنة الحكومة العراقية التي تعتمد على مبيعات الخام في 95 في المئة من ايراداتها.

(الدولار = 1095 دينارا عراقيا)

(إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير نادية الجويلي)