مقدمة 3-اختباء المقاتلين وزرع الألغام يؤخران عودة المدنيين إلى الرمادي

Wed Dec 30, 2015 6:55pm GMT
 

(لإضافة تعليق للأمين العام للأمم المتحدة في الفقرة العاشرة)

من ستيفن كالين

بغداد 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة اليوم الأربعاء إن نحو 700 من مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية يختبئون على ما يبدو في وسط مدينة الرمادي العراقية ومشارفها الشرقية وذلك بعد أيام من إعلان الجيش العراقي النصر على التنظيم المتشدد في المدينة.

وقالت مفوضية شؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة التي تساعد الأسر التي غادرت عاصمة محافظة الأنبار إنه على الرغم من المكاسب التي حققتها القوات الأمنية فإن الظروف لم تصبح بعد ملائمة بدرجة كافية لعودة عشرات الآلاف من المشردين.

وأضاف التحالف أنه لا تزال هناك حاجة لتطهير أجزاء كثيرة من وسط الرمادي عاصمة محافظة الأنبار من العبوات الناسفة التي زرعها المقاتلون المتشددون الذين سيطروا على المدينة في مايو أيار. ويؤخر ذلك عودة عشرات الآلاف من المدنيين الذين فروا إلى بغداد وأنحاء أخرى في العراق.

وانتزع الجيش العراقي السيطرة على الرمادي يوم الأحد في أول انتصار كبير له على الإسلاميين المتشددين الذين سيطروا على ثلث أراضي العراق عام 2014 وذلك بعد شهور من تقدمه بحذر بدعم من ضربات جوية للتحالف.

وقال الكابتن تشانس مكرو الضابط بالجيش الأمريكي وبالمخابرات العسكرية للتحالف للصحفيين في بغداد "في نطاق ما نسميه وسط الرمادي لا يزال هناك ما يقدر بنحو 400 من مقاتلي داعش. وحين تتجه شرقا صوب الفلوجة فهناك نحو 300 منهم في ذلك الاتجاه."

وقالت مصادر أمنية إن مسلحين اشتبكوا مع الشرطة الاتحادية ومقاتلي العشائر اليوم الأربعاء في بلدتي حصيبة الشرقية وجويبة على المشارف الشرقية للرمادي. ولم ترد على الفور معلومات مؤكدة عن وقوع إصابات.

وأضاف مكرو قوله "في وسط الرمادي ما زالت العبوات الناسفة البدائية الصنع المزروعة في المنازل تمثل خطرا حتى بعد دخول قوات مكافحة الإرهاب ولهذا لا نشهد عودة المدنيين إلى مناطق مختلفة."   يتبع