مقدمة 1-قيادي الدولة الإسلامية القتيل في سوريا كان على صلة باثنين من منفذي هجمات باريس

Wed Dec 30, 2015 5:00pm GMT
 

(لإضافة تعليق لمصدر قضائي وتفاصيل)

من إنجريد ميلانديه وإيمانويل جاري

باريس 30 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الأربعاء إن شرف المؤذن القيادي بتنظيم الدولة الإسلامية الذي قتلته غارات جوية في سوريا قبل أيام كان على صلة باثنين من منفذي هجمات باريس وتدرب في ناد للرماية مع أحدهما.

وفي تطور جديد بالتحقيق في سلسلة الهجمات التي ضربت العاصمة الفرنسية في 13 نوفمبر تشرين الثاني الماضي وأسقطت 130 قتيلا أكد مصدر مقرب من التحقيق أن شخصا واحدا على الأقل يشتبه أنه تولى تنسيق الهجمات من بلجيكا عبر هاتف محمول أثناء تنفيذها.

وساعدت هذه التفاصيل الجديدة في رسم صورة للمنفذين وكيف نفذت العملية وتحديد ثغرات في عمليات جمع المعلومات ومراقبة من يشتبه أنهم متشددون بفرنسا.

وقال جان-كريستوف لاجارد رئيس بلدية درانسي بشمال شرق باريس لرويترز إن المؤذن كان على صلة وثيقة بسامي عميمور وهو سائق حافلات سابق عمره 28 عاما فجر نفسه في قاعة باتاكلان للحفلات.

وقال رئيس البلدية إن الاثنين خططا للسفر إلى اليمن- التي تمثل حاضنة للتشدد الإسلامي- في 2012 وتركا فرنسا إلى سوريا في 2013 مضيفا أنه كان ينبغي فعل المزيد لوقفهما.

وأضاف "اعتقلا في 2012 عندما حاولا السفر إلى اليمن ووضعا تحت الرقابة القانونية" مضيفا أن المجموعة ضمت أيضا رجلا ثالثا.

وأضاف أن المؤذن "كان أول من سافر إلى سوريا في يونيو أو يوليو 2013. وسافر الآخران بعد ذلك بنحو شهرين. هو مهد الطريق. ما لا أفهمه هو أنه لم يثبت وجوده لدى الشرطة لمدة شهرين ولم يصدر أي رد فعل ولم يلاحق أحد الاثنين الآخرين."   يتبع