كوريا الجنوبية تدافع عن اتفاق "نساء المتعة" مع اليابان

Thu Dec 31, 2015 10:02am GMT
 

سول 31 ديسمبر كانون الأول (رويترز) - دافعت كوريا الجنوبية اليوم الخميس عن اتفاق أبرمته مع اليابان لتسوية قضية "نساء المتعة" بعد انتقادات اعتبرته غير كاف وقالت سول إنه أفضل ما يمكن لأي حكومة أن تتوصل إليه خلال حياة الضحايا.

و"نساء المتعة" تعبير يطلق على النساء اللواتي أجبرن على العمل في بيوت الدعارة التي كانت مخصصة للجنود اليابانيين في زمن الحرب.

وبموجب الاتفاق الذي تم التوصل إليه يوم الاثنين أكدت سول أنه سيتم حل القضية "بشكل نهائي لا رجعة فيه" إذا ما اتخذت اليابان خطوات مخلصة لمساعدة الضحايا.

لكن بعض الضحايا اللاتي ما زلن على قيد الحياة وعددهم 46 انتقدن الاتفاق وقلن إن الحكومة لم تستشرهن بشأن المفاوضات وإن الاتفاق غير كاف. كما انتقد كثيرون في كوريا الجنوبية الاتفاق ووصفته المعارضة بأنه "مهين".

وما كان من مكتب الرئيسة باك جون هاي إلا أن أقر بأن أي اتفاق لن يكون كافيا في ضوء ما عانته النساء بعد إجبارهن على ممارسة البغاء خلال الاحتلال الياباني لكوريا الجنوبية من 1910 إلى 1945.

وذكر مكتب الرئيسة في بيان "الجراح التي خلفتها قضية نساء المتعة عميقة بصورة سيكون معها أي اتفاق يتم التوصل إليه أقل من المطلوب في واقع الأمر."

لكنه قال إن التخلي عن نتيجة "أفضل جهد" بذلته الحكومة يعني أنه لن يحدث شيء. وتابع "لن تحاول أي حكومة في المستقبل أن تتعامل مع هذه القضية المعقدة." (إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)