31 كانون الأول ديسمبر 2015 / 17:44 / منذ عامين

تلفزيون- البابا تواضروس يحضر صلوات في الذكرى الخامسة لتفجير كنيسة بالاسكندرية

الموضوع 4014

المدة 3.27 دقيقة

الاسكندرية في مصر

تصوير 31 ديسمبر كانون الأول 2015

الصوت طبيعي مع لغة عربية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يُحظر الاستخدام بعد الساعة 16.16 بتوقيت جرينتش يوم 30 يناير كانون الثاني 2016 دون تعاقد مسبق

القصة

حضر البابا تواضروس الثاني بابا الأقباط الأرثوذكس في مصر يوم الخميس (31 ديسمبر كانون الأول) صلوات لإحياء الذكرى الخامسة للتفجير الذي وقع أمام كنيسة القديسين في مدينة الاسكندرية.

ولاقى ما يزيد على 20 شخصا حتفهم في ذلك التفجير وأُصيب العشرات عندما فجر من أُفتُرض أنه مهاجم انتحاري قنبلة أثناء مغادرة مصلين للكنيسة بعد قداس منتصف الليل.

وأثار التفجير احتجاجات وبعض الاشتباكات بين شبان مسيحيين يطالبون بمزيد من الحماية للمسيحيين والشرطة في الاسكندرية والعاصمة القاهرة.

وألقى البابا تواضروس في الصلوات يوم الخميس كلمة قصيرة نعى فيها من فقدوا حياتهم في ذلك التفجير.

وقال ”أقدس اللحظات في حياة الانسان هو لحظات الصلاة. والصلاة هي اللي بتربطه مع السماء. ففي هذه اللحظات وهم في هذا التوقيت في ليلة رأس السنة في عام 2011 يقدموا حياتهم وينالوا أكاليل الاستشهاد. فده سبب في الفرح وسبب طمأنينة أن حياتهم انتهت بالصلاة وما أشهى ذلك.“

أُقيمت الصلوات في كنيسة على مشارف الاسكندرية -ثاني أكبر المدن المصرية- حيث دُفن 14 من ضحايا ذلك التفجير.

وحضر كثير من المسيحيين المصريين الصلوات وكان بينهم أفراد من أُسر وأصدقاء الضحايا.

وبعد بضعة أسابيع من ذلك التفجير اندلعت احتجاجات في القاهرة ومدن مصرية أخرى بينها الاسكندرية أدت الى الاطاحة بالرئيس حسني مبارك.

وقال بعض ممن شاركوا في صلوات يوم الخميس إن تفجير كنيسة القديسين أشعل الشرارة الأولى التي أدت الى انتفاضة عام 2011.

وقال مسيحي مصري فقد زوجته وابنتيه وشقيقة زوجته في ذلك التفجير ويدعى فكري نجيب ”اللي أنا عايز أقوله كمان إن حادث الاستشهاد الحقيقة يمكن هو كان الشرارة الأولى للأحداث اللي مرت بها مصر من 2011 لغاية دلوقتي. هم اللي علمونا إزاي نبقى عايزين البلد بتاعتنا أحسن. واحنا شايفين ان بعد الأحداث مباشرة الوضع تغير خالص في مصر ولغاية دلوقتي بيتغير.“

وأضاف ”فقد كده (بهذا القدر) إن دم الشهداء ده ما راحش هدر. بالعكس ده استُثمر في حاجات لصالح مصر ولصالح المسيحيين وشعب مصر جميعه.“

وبعد انتفاضة 2011 شهدت مصر اضطرابات سياسية وصعوبات اقتصادية على الرغم من انتخاب محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين رئيسا للبلاد بشكل ديمقراطي.

وأُطيح بمرسي بعد احتجاجات شعبية عارمة على حكمه. وانتهى الأمر بانتخاب وزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي رئيسا للبلاد.

وقال البابا تواضروس إن مصر تسير على الطريق الصحيح.

وأضاف ”بلادنا بتستقر أكتر وأكتر. وجود البرلمان الجديد طبعا هيبقى أول جلساته مع بداية السنة. المؤسسات المصرية بتاخد شكلها الكامل فده بيدينا كدولة ذات شأن وذات حضور وذات تأثير ليس فقط على المستوى المحلي ولكن على مستوى العالم كله.“

خدمة الشرق الأوسط التلفزيونية (إعداد محمد محمدين للنشرة العربية - تحرير أيمن مسلم)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below