1 كانون الثاني يناير 2016 / 08:27 / بعد عامين

مقدمة 3-ألمانيا: تلقينا أنباء عن تخطيط سوريين وعراقيين لهجوم في رأس السنة

(لإضافة تعليق وزير واقتباسات وتفاصيل)

من يرن بولتز

ميونيخ أول يناير كانون الثاني (رويترز) - قال قائد شرطة ميونيخ اليوم الجمعة إن ألمانيا تلقت معلومات قبل ساعات من منتصف الليلة الماضية بأن متشددين من العراق وسوريا يخططون لهجمات في ميونيخ.

لكن قائد الشرطة هوبيرتوس أندريه أضاف في مؤتمر صحفي أن الشرطة لم تتمكن من العثور على المشتبه بهم كما أنها غير متأكدة من أنهم داخل البلاد من الأساس.

وأضاف ان المسؤولين الألمان تلقوا معلومات "محددة جدا" عن مخطط لشن هجمات انتحارية على محطتين للقطارات ليلة رأس السنة.

وأغلقت الشرطة المحطتين لساعة قبل منتصف الليل ثم فتحتهما بعض ساعات.

وقال أندريه "حصلنا على أسماء. لا نستطيع أن نقول إن كانوا في ميونيخ أو حتى في ألمانيا."

وأضاف "لا نعرف في هذه المرحلة إن كانت هذه الأسماء صحيحة وإن كان أولئك الناس موجودين فعلا أو المكان الذي يحتمل أن يكونوا فيه. فإن عرفنا هذا فسنخطو خطوة واضحة للأمام. ليست لدينا معلومات عما إن كان هؤلاء في ميونيخ أو في ألمانيا."

جاء التحذير في الوقت الذي استقبلت فيه أوروبا العام الجديد بإجراءات أمنية مشددة بعد سبعة أسابيع من مقتل 130 شخصا في إطلاق نار وهجمات انتحارية في باريس.

وقال وزير داخلية ولاية بافاريا يواخيم هيرمان إن المعلومات -التي ذكرت تقارير إعلامية أنها جاءت من المخابرات الفرنسية- تشير إلى أن تنظيم الدولة الإسلامية كان يقف وراء الهجمات المزمعة.

وقال هيرمان في وقت لاحق إن الشرطة قلصت وجودها في محطة ميونيخ المركزية ومحطة باسينج التي تبعد عنها بنحو ثمانية كيلومترات.

وأضاف "كلنا نعرف أن هناك حالة تأهب كبيرة خشية وقوع هجمات في أوروبا وهنا أيضا في ألمانيا في وبافاريا. لكننا لا نملك مؤشرا محددا على وجود هجوم اليوم أو غدا في مكان بعينه."

وقال وزير الداخلية الألماني توماس دي مايتسيره "الموقف في أوروبا وأيضا في ألمانيا لا يزال خطيرا في رأس السنة. قوات الأمن تتأهب لاستمرار التهديد الخطير من الإرهاب العالمي."

وقالت الشرطة إنها تلقت معلومات بوجود خمسة إلى سبعة مفجرين انتحاريين يخططون للمشاركة في هجوم.

* تحذيرات سابقة

وبعد أكثر السنوات دموية بسبب هجمات المتشددين في أوروبا منذ 2004 هيمنت على احتفالات رأس السنة اعتقالات وتحذيرات أمنية وتقليص للاحتفالات التقليدية في بروكسل وموسكو وباريس.

وفي 26 ديسمبر كانون الأول قالت الشرطة في العاصمة النمساوية فيينا إن جهاز مخابرات دولة "صديقة" حذر عواصم أوروبية من احتمال وقوع هجوم بالرصاص أو بالقنابل قبل حلول السنة الجديدة. وتضمنت هذه المعلومات أيضا أسماء عدد من المشتبه بهم.

وفي بلجيكا ألغت السلطات يوم الأربعاء العرض المعتاد للألعاب النارية بالعاصمة بمناسبة العام الجديد خشية وقوع أي هجوم. وذكرت الشرطة أمس الخميس أنها تستجوب ثلاثة أشخاص بشأن خطة هجوم محتملة.

وطوال ساعات التحذير في ميونيخ أرسلت الشرطة رسائل بعدة لغات عبر صفحتها على تويتر وفي بعض الأوقات تنوعت الرسائل بين التحذيرات الأمنية والتهاني بالعام الجديد.

وفي تغريدة على تويتر قالت شرطة ميونيخ "صباح الخير على من أمضوا الليل خارج منازلهم في ميونيخ. شكرا لاحتفاظكم بالهدوء ولتفهمكم لإجراءاتنا."

ويسلط ما جرى الضوء على المعضلة التي تواجه السلطات في أوروبا في محاولتها الإعلان عن التهديدات المحتملة دون التسبب في إثارة الذعر أو إحداث حالة من الاضطراب بين المواطنين.

ودعا هيرمان وزير داخلية ولاية بافاريا الناس إلى عدم "الانجرار وراء سعي الإرهابيين لدفعهم إلى حالة من الجنون" مع بدء العام الجديد.

وقال "نحتاج للتعامل مع التهديد بجدية لكن لا يمكننا السماح لهم بتغيير نهج حياتنا هنا في ألمانيا." (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below