1 كانون الثاني يناير 2016 / 08:10 / بعد عامين

أوروبا تستهل العام الجديد بمخاوف أمنية متزايدة

أول يناير كانون الثاني (رويترز) - بدأت أوروبا العام الجديد بمخاوف أمنية متزايدة إذ أخلت الشرطة الالمانية محطتين للقطارات في ميونيخ بعد تلقيها معلومات عن هجوم انتحاري مزمع كما اعتقلت بلجيكا ثلاثة أشخاص في مؤامرة مزعومة.

ورفعت قوات الأمن في العديد من العواصم الأوروبية حالة التأهب بعد عام شهد هجمات شنها متشددون من بينها هجمات باريس في نوفمبر تشرين الثاني التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا وأعلن تنظيم الدولة الاسلامية المسؤولية عنها.

وانتشر الجنود في العاصمة الفرنسية وزادت قوات في لندن ومدريد وبرلين واسطنبول من تواجدها خلال الاحتفالات بقدوم عام 2016.

وفي نيويورك عززت السلطات اجراءات الأمن خلال الاحتفال التقليدي بإسقاط كرة من الكريستال في ساحة تايمز سكوير والذي احتشد أكثر من مليون شخص لمتابعته.

وخيمت الكآبة على الاحتفالات في المانيا حينما حذرت الشرطة من هجوم ارهابي محتمل وأخلت محطتي قطار في ميونيخ قبل ساعة من حلول منتصف الليل.

وقال مسؤولون ألمان في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة إن السلطات تلقت معلومات من جهاز مخابرات دولة صديقة بأن تنظيم الدولة الإسلامية خطط لتنفيذ هجمات في ميونيخ بالاستعانة بنحو سبعة انتحاريين.

ولم يحدد المسؤولون الدولة التي قدمت المعلومات لكن التلفزيون الالماني ذكر في تقرير لم ينسبه لمصادر أنها وردت من فرنسا.

وقال وزير داخلية ولاية بافاريا يواخيم هيرمان في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة ”اعتقد أن هذا القرار كان صائبا لانني اعتقد اننا لا نستطيع المخاطرة عندما يتعلق الأمر بتهديدات محددة في أماكن محددة وتوقيت محدد.“

وأعيد فتح المحطتين وهما محطة ميونيخ الرئيسية ومحطة باسنج التي تبعد عنها نحو ثمانية كيلومترات في وقت لاحق لعدم توافر ما يثبت صحة المعلومات.

وفي بلجيكا قالت الشرطة أمس الخميس إنها تحتجز ثلاثة أشخاص لاستجوابهم في إطار تحقيق في مخطط لتنفيذ هجوم في بروكسل عشية رأس السنة.

وألغت السلطات يوم الأربعاء عرض الألعاب النارية الذي يقام عادة بمناسبة العام الجديد في العاصمة مشيرة الى مخاوف من هجمات محتملة للمتشددين.

وألقت الشرطة القبض على ستة أشخاص بعد مداهمة ستة مواقع في العاصمة البلجيكية وموقع خارج المدينة. كما ضبطت أجهزة كمبيوتر وهواتف محمولة وأدوات لرياضة الإيرسوفت التي تستخدم فيها بنادق لإطلاق مقذوفات بلاستيكية غير فتاكة.

وتم الإفراج عن ثلاثة من الستة في وقت لاحق أمس الخميس.

وقال الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند أمس إن فرنسا ”لم تنته من الإرهاب“ واستغل رسالته بمناسبة العام الجديد للدفاع عن خطط مثيرة للجدل لاسقاط الجنسية عن المدانين بجرائم إرهابية.

وقال في كلمة بثها التلفزيون ”الخطر لا يزال قائما... لا يزال في الواقع عند أعلى مستوياته.. ونحن نحبط بشكل منتظم هجمات مدبرة.“

وفي اسطنبول التي تربط بين قارتي أوروبا وآسيا قالت الشرطة إنها زادت عدد أفرادها في شوارع المدينة إلى نحو عشرة الاف.

وألقت الشرطة التركية يوم الأربعاء القبض على شخصين يشتبه بانتمائهما للدولة الاسلامية ويعتقد أنهما كان يخططان لهجمات انتحارية عشية العام الجديد في العاصمة أنقرة.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below