الولايات الأمريكية الجنوبية تستعد لفيضانات وانحسار المياه بالغرب الأوسط

Fri Jan 1, 2016 1:23pm GMT
 

أول يناير كانون الثاني (رويترز) - انحسرت مياه الأنهار في ميزوري وإيلينوي اليوم الجمعة بعد أن غمرت الفيضانات مناطق وأجبرت سكان بلدات على تركها بينما يحذر خبراء الأرصاد من أن الأنهار التي ارتفع منسوب المياه فيها بفعل الأمطار يمكن أن تهدد الولايات الجنوبية.

وقال مسؤولون إن 28 على الأقل قتلوا في الغرب الأوسط الأمريكي منذ بداية الأسبوع في فيضانات يندر حدوثها بفصل الشتاء وإن معظمهم لاقوا حتفهم أثناء القيادة في مناطق غمرتها المياه بعد هطول أمطار بلغ منسوبها 30 سنتيمترا.

وتحدث الفيضانات في الغرب الأوسط عادة في فصل الربيع حين تذوب الثلوج ويرتفع مستوى المياه في الأنهار.

وقتل عشرات في العواصف بالولايات المتحدة وهي جزء من موجة طقس بارد اجتاحت العالم خلال فترة عطلة عيد الميلاد التي شهدت خلالها بريطانيا سيولا وعواصف.

وقالت السلطات إن أكثر من 100 ألف شخص اضطروا لترك منازلهم في المناطق المتاخمة لباراجواي وأوروجواي والبرازيل والأرجنتين بسبب الفيضانات العارمة في أعقاب الأمطار الصيفية الغزيرة التي سببتها ظاهرة النينيو.

وقالت الهيئة القومية للأرصاد إن بالقرب من سانت لويس انخفض منسوب المياه اليوم الجمعة في نهر مسيسبي ثاني أطول نهر في الولايات المتحدة بعد أن وصل الى مستويات تقترب من القياسية.

وحطم نهر ميراميك الذي ينعطف قرب سانت لويس ويصب في نهر مسيسبي مستويات الارتفاع القياسية المسجلة لمنسوبه أمس الخميس وفاضت المياه على ضفتيه مما تسبب في إغلاق طريقين رئيسيين يربطان بين الولايات.

وينتظر آلاف ممن تم إجلاؤهم عن منازلهم في وقت سابق هذا الأسبوع العودة اليها وبدء عملية إزالة آثار هذه الموجة. وقال مسؤولون محليون إن مئات المباني لحقت بها تلفيات أو تهدمت.

وتأمل بلدات تقع على مسافة أبعد في اتجاه مجرى نهر مسيسبي أن تتصدى الحواجز التي أقامتها لمستويات المياه المرتفعة في الأنهار. وقالت الهيئة القومية للأرصاد إن الولايات الجنوبية مثل لويزيانا ومسيسبي ستتأثر في الأيام القادمة.   يتبع