بلجيكا تخلي سبيل 3 احتجزوا بشأن هجوم مزعوم ليلة رأس السنة

Fri Jan 1, 2016 6:40pm GMT
 

بروكسل أول يناير كانون الثاني (رويترز) - أخلى محققون في بلجيكا سبيل ثلاثة أشخاص اليوم الجمعة بعد استجوابهم بشأن مؤامرة مزعومة لشن هجوم في العاصمة ليلة رأس السنة اضطرت السلطات بسببها لإلغاء احتفال الألعاب النارية السنوي في المدينة.

كانت الشرطة قد ألقت القبض على ستة أشخاص بعد مداهمة سبعة مواقع في بروكسل ومحيطها أمس الخميس. كما ضبطت أجهزة كمبيوتر وهواتف محمولة وأدوات لرياضة الإيرسوفت التي تستخدم فيها بنادق تطلق مقذوفات بلاستيكية.

وتعتقد السلطات أن عددا من المتشددين يتدربون على ممارسة الإيرسوفت في مناطق منعزلة في إطار التدريب على هجمات محتملة.

وأفرج عن ثلاثة من هؤلاء الستة أمس الخميس. وقال مدعون إنهم طلبوا احتجاز الثلاثة الآخرين لمدة 24 ساعة أخرى. وأفاد مكتب الادعاء اليوم الجمعة بإخلاء سبيل هؤلاء الثلاثة أيضا بعد التحقيق معهم.

وفي إطار التحقيق نفسه قال مدعون إن مواطنين بلجيكيين احتجزا في وقت سابق هذا الأسبوع الأول يدعى سعيد وعمره 30 عاما والثاني يدعى محمد وعمره 27 عاما للاشتباه في تخطيطهما لهجوم إرهابي. ومددت محكمة أمس الخميس احتجازهما لمدة شهر.

وينتمي الاثنان لجماعة كاميكازي رايدرز في بروكسل التي تنظم تجمعات بالدراجات النارية يمكن مشاهدتها في مقاطع فيديو على الإنترنت. ومعظم أعضاء هذه الجماعة تعود أصولهم لشمال أفريقيا.

وتقول وسائل إعلام بلجيكية إن كاميكازي رايدرز تضم متعاطفين مع تنظيم الدولة الإسلامية وإن البحث عن أعضاء آخرين بالجماعة دفع بروكسل لإلغاء احتفال الألعاب النارية مساء أمس الخميس.

وألغت المدينة عرض الألعاب النارية ليلة رأس السنة مبررة ذلك بمخاوف من هجوم محتمل لمتشددين.

وبلجيكا في حالة تأهب من المستوى الثالث- وهو ما يعني تهديدا خطيرا محتملا- منذ هجمات باريس في 13 نوفمبر تشرين الثاني. وأعلنت حالة التأهب القصوى في العاصمة لمدة أسبوع تقريبا الشهر الماضي.

وقال الادعاء الاتحادي أمس الخميس إنه تم توجيه الاتهام لشخص عاشر بالضلوع في الهجمات. (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية- تحرير مصطفى صالح)