فصيلان متنازعان من طالبان يتفقان على وقف الاقتتال في غياب الملا منصور

Fri Jan 1, 2016 8:43pm GMT
 

من جبران أحمد

بيشاور أول يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون إن فصيلين متنازعين داخل حركة طالبان اتفقا على وقف الاقتتال بينهما لكن التوتر لا يزال قائما بسبب الخلاف على وضع الزعيم الجديد للحركة الملا أختر منصور الذي لم يشاهد منذ نبأ إطلاق النار عليه الشهر الماضي.

وتعاني طالبان أزمة قيادة منذ تأكدت في يوليو تموز الماضي وفاة زعيمها المتشدد ومؤسسها الملا محمد عمر الذي مات قبل ذلك بعامين.

ورغم صراع السلطة فإن طالبان حققت تقدما كبيرا في 2015 ملحقة خسائر جسيمة بالقوات الأفغانية التي تقاتل بمفردها تقريبا منذ انسحاب معظم القوات الأجنبية القتالية.

وقال مسؤولان بارزان من الفصيلين إن مندوبين عن جماعة منشقة يقودها الملا محمد رسول أخوند- تعرف نفسها بمجلس العلماء وترفض زعامة منصور- توجهوا اليوم الجمعة إلى موقع لم يكشف عنه للقاء قيادة الحركة التي يمثلها منصور في المنفى.

وقال الملا عبد المنان نيازي ممثل رسول لرويترز عبر الهاتف "اتفقنا على وقف إطلاق النار وتبادل السجناء لكن لم يسمح للعلماء بلقاء منصور."

وقال نيازي إن الوفد التقى فقط بنائب منصور وهو الملا هيبة الله أخوند الذي أبلغ الممثلين بأن الملا منصور من الآن فصاعدا لن يلتقي بالناس لاعتبارات أمنية.

وأثارت السرية التي تحيط بالملا منصور وتطابقها مع الخطاب العلني لطالبان- الذي قدمه الملا منصور منذ عامين حين كان الملا عمر ميتا بالفعل- شكوكا جديدة بين قادة طالبان المنشقين.

وقال نيازي لرويترز "نحن نعتقد مثل كثيرين أن الملا منصور قد مات وهذا هو سبب رفض الشيخ هيبة الله السماح لمجلس العلماء بلقائه." (إعداد سامح البرديسي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن)