إعدام النمر ربما يضر بالتقارب بين السعودية والعراق

Sat Jan 2, 2016 4:47pm GMT
 

من ماهر شميطلي وستيفن كالين

بغداد 2 يناير كانون الثاني (رويترز) - ربما يقوض إعدام رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر في السعودية الجهود الرامية لتحسين العلاقات مع العراق حيث دعا سياسيون وميليشيات ورجل دين بارز اليوم السبت لقطع العلاقات بين البلدين التي أعلن استئنافها مؤخرا.

وأعادت السعودية فتح سفارتها في بغداد أمس الجمعة للمرة الأولى منذ قطع العلاقات في 1990 إثر الغزو العراقي للكويت. واعتبر ذلك مؤشرا على تقارب قد يعزز جهود تشكيل تحالف إقليمي لقتال تنظيم الدولة الإسلامية.

لكن إعدام النمر قوبل بدعوات في العراق لاستمرار إغلاق السفارة السعودية.

وقال رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر في بيان "أهيب بالحكومة الإحجام عن فتح السفارة السعودية في عراقنا الحبيب فليس للظالم مكان بيننا". ودعا الصدر في البيان لمظاهرات غاضبة في العراق وفي منطقة الخليج للاحتجاج على إعدام النمر.

في الوقت نفسه وجهت حركة عصائب أهل الحق التي تدعمها إيران الاتهام للسعودية بالسعي لإذكاء الصراع بين السنة والشيعة.

وتساءلت الحركة المسلحة في بيان عن جدوى وجود سفارة سعودية في العراق.

ودعا قاسم الأعرجي القيادي بمنظمة بدر- وهي جماعة شيعية أخرى بارزة مرتبطة بإيران تملك جناحا سياسيا- الحكومة العراقية لقطع العلاقات مع السعودية "فورا".

وقال في تعليقات بثتها قناة الغدير التابعة لمنظمة بدر إن إعدام النمر "فتح أبواب جهنم".   يتبع