الاتحاد الأوروبي يحذر من تداعيات التوترات الجديدة في الشرق الأوسط على جهود السلام في سوريا

Sun Jan 3, 2016 6:39pm GMT
 

بروكسل 3 يناير كانون الثاني (رويترز) - حذرت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيدريكا موجيريني وزير خارجية إيران اليوم الأحد من أن تجدد التوتر بين إيران الشيعية والقيادة السنية السعودية قد يعصف بالجهود الرامية لإيجاد حل سياسي للأزمة في سوريا.

وأضافت في بيان أنها أجرت إتصالا هاتفيا استمر لفترة طويلة مع وزير خارجية إيران جواد ظريف صباح اليوم بعد اندلاع أعمال عنف في إيران عقب إعدام السعودية لرجل دين شيعي.

وتابعت أنها اتفقت مع ظريف على ضرورة ألا يدخر أي طرف أي جهد للسيطرة على الموقف والحيلولة دون تصاعد التوتر الطائفي.

وقالت موجيريني "يعمل المجتمع الدولي وأطرافه الإقليميون الرئيسيون بصورة فاعلة سويا من أجل دعم حل سياسي للأزمة في سوريا ولتوحيد الصفوف في مواجهة الجماعات الإرهابية. وينبغي ألا تتعرض هذه الجهود للخطر من خلال حالة عدم استقرار جديدة."

وأضافت أنه جرى إبلاغها أن محتجين هاجموا السفارة السعودية في طهران. وأبلغت أيضا بالخطوات التي اتخذتها السلطات الإيرانية لنزع فتيل التوتر ولحماية الدبلوماسيين السعوديين.

وتحدثت موجيريني عصر اليوم أيضا مع وزير الخارجية السعودي عادل الجبير مشددة على معارضة الاتحاد الأوروبي لعقوبة الإعدام ومعبرة عن قلقها بشأن خطورة تصاعد أعمال العنف الطائفية. (إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير حسن عمار)