بولندا تقول إنها ستحترم حصص المهاجرين التي حددها الاتحاد الاوروبي

Mon Jan 4, 2016 1:53am GMT
 

وارسو 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال وزير الخارجية البولندي فيتولد فاشتكوفسكي إن الحكومة البولندية المحافظة الجديدة ستلتزم بما أعلنته الحكومة السابقة من قبول نحو سبعة آلاف مهاجر رغم الاعتراضات التي أثارتها عندما كانت في المعارضة.

ولكنه قال في مقابلة إن بولندا ستقوم بمراجعات أمنية شاملة للراغبين في الهجرة ولن تقبل اللاجئين إلا بعد التحقق والتأكد من هوياتهم.

وتعرضت حكومة يمين الوسط السابقة في وارسو لانتقادات من حزب القانون والعدالة عندما خالفت المجر ودول أوروبا الشرقية الأخرى بقبولها أخذ نحو سبعة آلاف لاجيء في أعقاب توجيه من الاتحاد الأوروبي بتوزيع ما يصل إلى 120 ألف مهاجر عبر دول الاتحاد.

وبعد فوز حزب القانون والعدالة المحافظ والذي ينتهج سياسة التشكيك في الاتحاد الأوروبي في الانتخابات العام الماضي وتشكيل حكومة أغلبية قال وزير الشؤون الأوروبية الجديد إن الهجمات التي وقعت في نوفمبر تشرين الثاني في باريس والتي قتل خلالها تنظيم الدولة الإسلامية 130 شخصا أدت إلى عدم وجود "احتمالات سياسية" لتنفيذ الخطة.

ولكن فاشتكوفسكي قال إن الحكومة الجديدة ستلتزم بالخطة التي وضعتها الحكومة السابقة والتي تتصور وصول أول مهاجرين هذا العام رغم أنها تعتبرها غير سليمة من الناحية القانونية.

وسئل عما إذا كانت خارطة الطريق التي وضعتها الحكومة السابقة لقبول سبعة آلاف لاجيء مازالت قائمة فقال"نعم لقد استعددنا لها بالفعل ونؤكد أننا سنبدأ في تطبيقها.

"الغالبية الكبيرة من هؤلاء الأشخاص مهاجرون ولكن يُعاملون كلاجئين. في رأينا أن الفرضية القانونية لهذا القرار فاسدة."

وستجري بولندا مراجعات أمنية شاملة ولن تقبل سوى اللاجئين الذين يريدون الانتقال إلى بولندا فور التحقق والتأكد من هوياتهم.

وقال فاشتكوفسكي"لدينا معلومات من ألمانيا بأن الألمان لا يستطيعون التأكد من هوية نحو 20 في المئة من المهاجرين وفي معظم الحالات لا يعرفون من هؤلاء الأشخاص.

"لا نستطيع أن نكرر أخطاء دول أخرى. لا نستطيع تحمل الهجرة واللاجئين الذين لا يضمنون أمن البلد."

(إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية)