الهند تعمل على إبطال مفعول متفجرات لاستكمال تأمين قاعدة جوية

Mon Jan 4, 2016 7:05am GMT
 

باثانكوت (الهند)/نيودلهي 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - ت عمل قوات الأمن الهندية اليوم الاثنين بحذر على إبطال مفعول متفجرات في إطار المراحل النهائية لتأمين قاعدة جوية مترامية الأطراف قرب الحدود مع باكستان وذلك بعد يومين من هجوم للمتشددين على القاعدة راح ضحيته سبعة من العسكريين كما أصيب 22 آخرون.

ومن النادر استهداف منشأة عسكرية هندية خارج منطقة كشمير المتنازع عليها. وينذر الهجوم بتقويض هدوء مضطرب في علاقات البلاد بباكستان.

وقال مسؤول كبير في الحكومة الاتحادية إن مسلحين كانا يختبئان في الجزء الإداري من القاعدة قتلا أمس الأحد لكن السلطات لم تنتشل جثتيهما بعد.

وقال المسؤول في نيودلهي طالبا عدم ذكر اسمه "قتل ستة إرهابيين في المجمل لكن يجب تأمين كل سنتيمتر من القاعدة الجوية قبل أن ننهي العملية."

وذكر مانيش ميهتا وهو متحدث باسم الجيش الهندي أن الجيش يعمل "بوتيرة سريعة للغاية" لإبطال مفعول القنابل اليدوية وجمع رفات المتشددين.

وأضاف "القاعدة الجوية كبيرة وكنا نعمل طول الليل لضمان أن تصبح القاعدة تحت سيطرتنا بالكامل."

وقتل جندي من حرس الأمن الوطني وهي قوة مكافحة الإرهاب في الهند إثر انفجار قنبلة يوم السبت بينما كان ينتشل جثة أحد المهاجمين مما استدعى توخي الحذر عند تمشيط المنطقة تحسبا للألغام.

وشوهدت شاحنات عسكرية تدخل وتخرج من المجمع وحلقت طائرات الهليكوبتر فوقه صباح اليوم الاثنين.

يأتي الهجوم بعد نحو أسبوع من زيارة غير مقررة قام بها رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي لباكستان ولقائه بنظيره الباكستاني نواز شريف. وكانت هذه أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء هندي لباكستان منذ 11 عاما.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم لكن مسؤولين قالوا إن الهجوم يحمل بصمات هجمات سابقة يشتبه أن جماعات متشددة مقرها باكستان نفذتها مما يسلط الضوء على هشاشة جهود بذلت في الآونة الأخيرة لإحياء محادثات ثنائية بين الجارتين النوويتين. (إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)