4 كانون الثاني يناير 2016 / 08:59 / بعد عامين

إعادة-جماعات الحفاظ على البيئة تقاضي ولاية أوريجون بشأن الذئب الرمادي

(لتصحيح خطأ طباعي في الفقرة الثامنة)

بورتلاند (أوريجون) 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون إن جماعات الحفاظ على البيئة أقامت دعوى على مسؤولي الحياة البرية بولاية أوريجون الأمريكية بسبب حذف الذئب الرمادي من قائمتها التي تضم الأنواع المهددة بالانقراض والتي تتمتع بالحماية بالولاية.

كانت ثلاث جماعات للحفاظ على البيئة على رأسها مركز التنوع البيولوجي قد أقامت الدعوى الاسبوع الماضي أمام محكمة الاستئناف في أوريجون طالبة مراجعة وضع الذئب.

وقال نواه جرينوولد مدير ادارة الأنواع المهددة بالانقراض في مركز التنوع البيولوجي في بيان يعلن فيه إقامة الدعوى إنه ليس بالأمر المستغرب ان وجود نحو 80 ذئبا رماديا في أماكن معيشتها لا يعادل العدد المطلوب لاعلان تعافي الذئب الرمادي.

تجئ الدعوى -التي قال جرينوولد إنها مجرد الخطوة الأولى ضمن اجراءات التقاضي- بعد شهر من موافقة لجنة الأسماك والحياة البرية بالولاية في اقتراع على استبعاد الذئب الرمادي من قائمة الأنواع المتمتعة بالحماية.

وقالت الولاية إن اعداد الذئب الرمادي تعافت بدرجة كافية وانها لم تعد تواجه خطر الانقراض.

تقول جماعات الحفاظ على البيئة منذ وقت طويل إن الاحصاءات التي يجريها خبراء الأحياء بالولاية على أعداد الذئب الرمادي غير دقيقة.

وقالت ميشيل دينهي المتحدثة باسم لجنة الأسماك والحياة البرية بولاية أوريجون إنه ليس لديها أي تعليق على القضية لان الإدارة لم تقم بمراجعتها لكنها استدركت قائلة ”نحن على ثقة من اننا نسير وفقا للوائح والاشتراطات القضائية وان اللجنة تصرفت على نحو قانوني عندما حذفت الذئب من القائمة“.

وقالت إن حذف الذئب لا يعني تغيير مسألة حماية الحيوان على الفور مشيرة الى استمرار حظر موسم الصيد السنوي للذئب الرمادي لكن استئناف الصيد قد يبدأ عام 2017 اذا استمرت أعداده في الزيادة على ألا تؤثر تلك الزيادة على أعداد الأيائل والوعول والثروة الحيوانية بالولاية.

كانت أعداد الذئاب الرمادية -التي تستوطن ولاية اوريجون أصلا لكن أعدادها تراجعت نتيجة حملة لابادتها في مطلع القرن العشرين- قد تعافت وعادت لأول مرة إلى المنطقة عام 2008 وانتشرت لتشمل عدة مناطق في الولاية الواقعة في شمال غرب الولايات المتحدة وتطل على المحيط الهادي.

ويشمل قرار اللجنة جميع الذئاب بالولاية باستثناء مجموعة من الذئاب في الجانب الغربي منها الذي لا يزال يخضع للحماية بموجب قانون الأنواع المهددة بالانقراض.

وقال مسؤولون اتحاديون الشهر الماضي إن صائدا بولاية كولورادو قتل ذئبا رماديا بالرصاص ظنا منه انه ذئب البراري الجنوب أمريكي ولم توجه اليه اتهامات جنائية وهو القرار الذي أغضب نشطاء الحفاظ على البيئة. ويمكن صيد ذئب البراري بموجب ترخيص تصدره الولاية يسري لمدة عام فيما يتشابه ذئب البراري مع الذئب الرمادي في كثير من السمات الظاهرية لكن ذئب البراري أصغر حجما.

وتستلزم زيادة أعداد الذئب الرمادي مراجعة القيود المفروضة على قانون الأنواع المهددة بالانقراض بالولاية والمتعلقة بالمضايقة المستمرة لهذه الحيوانات او قتلها بسبب الخطر الذي تمثله على الثروة الحيوانية فيما حذر نشطاء من جماعات الحفاظ على البيئة من ان من السابق لأوانه الاحتفال بتعافي أعداد الذئب الرمادي.

وتقول جماعات يمثلها المركز الغربي لقانون البيئة إن وكالة هيئات الحياة البرية الأمريكية تقوم بصورة عشوائية بقتل وحبس وتسميم الحيوانات من أجل خدمة الصناعات الزراعية كما انها لم تقم بصورة مستفيضة باجراء تحليل لانشطتها وفقا لمقتضى القانون الأمريكي. (إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below