حقائق-التاريخ المضطرب للعلاقات بين إيران والسعودية

Mon Jan 4, 2016 12:21pm GMT
 

4 يناير كانون الثاني (رويترز) - قررت المملكة العربية السعودية يوم الأحد قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بسبب اقتحام سفارتها في طهران وذلك في أزمة مستفحلة بين القوتين الاقليميتين في أعقاب إعدام رجل دين شيعي بارز في السعودية.

وكان محتجون ايرانيون اقتحموا السفارة السعودية يوم الأحد وقال الزعيم الايراني الأعلى آية الله علي خامنئي إن العقاب الإلهي سيحل بالسعودية لإعدامها الشيخ نمر النمر الذي يعد معارضا بارزا لأسرة آل سعود الحاكمة.

وفيما يلي بعض تفاصيل التقلبات التي شهدتها العلاقات بين البلدين على مدار الثلاثين عاما الأخيرة:

* 1987 - مكة

توترت العلاقات بين السعودية وايران وكادت تصل إلى حد القطيعة في يوليو تموز عام 1987 عندما سقط 402 حاج من بينهم 275 إيرانيا قتلى في اشتباكات بمدينة مكة.

وخرج محتجون إلى شوارع طهران واحتلوا السفارة السعودية وأشعلوا النار في السفارة الكويتية. وتوفي الدبلوماسي السعودي مساعد الغامدي في طهران متأثرا بجروح أصيب بها عندما سقط من نافذة بالسفارة واتهمت الرياض طهران بالتأخر في نقله إلى مستشفى في السعودية.

وقطع الملك فهد العلاقات الدبلوماسية في ابريل نيسان عام 1988.

  يتبع