بريطانيا تمنح حق اللجوء لسوداني عبر نفق القنال سيرا على الأقدام

Mon Jan 4, 2016 12:40pm GMT
 

كانتربري (انجلترا) 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - منحت بريطانيا حق اللجوء لسوداني تصدر عناوين الصحف العالمية في أغسطس آب عندما سار 50 كيلومترا في نفق القنال من فرنسا إلى انجلترا مما سلط الضوء على معاناة الكثير من المهاجرين الساعين إلى حياة أفضل في أوروبا.

وألقي القبض على السوداني عبد الرحمن هارون عند الطرف الانجليزي من النفق في الرابع من أغسطس آب واتهم بموجب قانون غير واضح يعود للقرن التاسع عشر بإعاقة طريق للسكك الحديدية ويحتجز في السجن منذ ذلك الحين على أن تبدأ محاكمته هذا الشهر.

وفي جلسة اجرائية قصيرة اليوم الاثنين في محكمة بمنطقة كانتربري ظهر هارون عبر دائرة تلفزيونية مغلقة من السجن وتحدث لتأكيد اسمه كما قال ممثل الإدعاء فيليب بينيتس إن بريطانيا منحت هارون حق اللجوء يوم 24 ديسمبر كانون الأول.

وطلب بينيتس مهلة 14 يوما لبحث تأثير هذا على القضية ملمحا إلى أن الاتهام الموجة لهارون قد يسقط.

ووافقت القاضية أديل وليامز على الطلب وأجلت النظر في القضية إلى 18 يناير كانون الثاني حتى يعلن الإدعاء قراره. كما قضت بخروج هارون من السجن بكفالة بعدما أوضح بينيتس أن الإدعاء لا يمانع في إطلاق سراحه.

وقدمت جماعة محلية صغيرة معنية بحقوق المهاجرين الدعم لهارون عندما كان في السجن كما وفرت له عنوانا لم يكشف عنه أمام المحكمة.

وقالت القاضية لهارون عبر مترجم إن إطلاق سراحه مشروط بأن يعيش في هذا العنوان ويبيت فيه كل ليلة وكذلك أن يسلم نفسه لمركز محلي للشرطة كل يوم أربعاء خلال موعد محدد.

وهارون هو أول مهاجر مسجل يصل إلى بريطانيا سيرا عبر نفق القنال في رحلة مضنية مدتها 12 ساعة تحت جنح الظلام ووسط قطارات تقطع النفق بسرعة تصل إلى 160 كيلومترا في الساعة.

ويعيش آلاف المهاجرين في ظروف مهينة منذ شهور قرب كاليه وهي نقطة الدخول إلى النفق على الجانب الفرنسي أملا في الوصول إلى بريطانيا. لكن معظمهم يحاولون ركوب قطارات أو شاحنات.   يتبع