التوترات تحتدم في الشرق الأوسط بعد قطع السعودية علاقاتها مع إيران

Mon Jan 4, 2016 3:04pm GMT
 

من سام ويلكين

دبي 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - اتهمت إيران السعودية اليوم الإثنين باستغلال هجوم على سفارتها كذريعة لقطع العلاقات في أزمة دبلوماسية تعمق تناحرهما الذي كثيرا ما يتسم بالعنف على النفوذ في الشرق الأوسط.

وقطعت السعودية علاقاتها مع إيران أمس الأحد وتبعتها البحرين والسودان اليوم الاثنين بعد يومين من اقتحام متظاهرين إيرانيين مقر السفارة السعودية في طهران احتجاجا على إعدام الرياض لرجل دين شيعي بارز.

وخفضت الإمارات كذلك تمثيلها الدبلوماسي مع إيران مع امتداد الصراع بين القوى الشيعية والسنية في المنطقة مما دفع أسعار النفط للارتفاع وهدد بتعميق الانقسامات الطائفية في المنطقة.

وقتل رجل بالرصاص في المنطقة الشرقية بالسعودية في وقت متأخر من مساء أمس الأحد عندما تعرضت قوات الأمن لإطلاق نار وقصف مسجدان سنيان في الحلة التي تقطنها أغلبية شيعية بالعراق.

وبعد الرد الغاضب للشيعة في مختلف أرجاء العالم على قرار السعودية إعدام رجل الدين الشيعي نمر النمر اتهم وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إيران بتشكيل "خلايا إرهابية" وسط الأقلية الشيعية في المملكة.

وردت إيران بأن الرياض استغلت واقعة السفارة وهجوم مماثل على قنصليتها في مدينة مشهد الإيرانية "كذريعة" لتصعيد التوترات.

وارتفعت اسعار النفط بنحو اثنين في المئة متجاوزة تأثير الضعف الاقتصادي في آسيا مع تبادل السعودية وإيران المصدران الكبيران للنفط الاتهامات وامتدت التوترات إلى دول أخرى منتجة للنفط مثل العراق.

وتراجعت أسواق الأسهم بحدة في منطقة الخليج وقادت البورصة القطرية الهبوط ونزلت بأكثر من 2.5 بالمئة بعد أن تجاوز تأثير الاضطرابات السياسية أي أثر إيجابي من ارتفاع أسعار النفط.   يتبع