مقدمة 1-المعارضة السورية ستطلب من الحكومة خطوات لبناء الثقة قبل المحادثات

Mon Jan 4, 2016 5:09pm GMT
 

(لإضافة اقتباسات وتفاصيل)

من توم بيري وسليمان الخالدي

بيروت 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - قال مسؤولون اليوم الاثنين إن المعارضة السورية تريد أن ترى خطوات لبناء الثقة من جانب دمشق بما في ذلك الإفراج عن سجناء قبل المفاوضات المقرر بدؤها هذا الشهر.

ومن شأن مطلب المعارضة تعقيد الجهود الرامية لبدء المحادثات.

وقال ثلاثة مسؤولين على دراية بالتحضيرات للمفاوضات لرويترز إن قادة المعارضة وبينهم ممثلو جماعات مسلحة يخططون لإبلاغ هذه الرسالة لمبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستافان دي ميستورا لدى لقائهم به في الرياض غدا الثلاثاء.

وقالت الأمم المتحدة في الشهر الماضي إنها تهدف إلى عقد اجتماع بين الأطراف المتنازعة في سوريا في 25 يناير كانون الثاني في مدينة جنيف السويسرية من أجل وضع حد للصراع المستمر منذ خمس سنوات تقريبا والذي أسفر عن مقتل نحو 250 ألف شخص.

وتهدف هذه المساعي إلى البناء على إجماع في مجلس الأمن الذي أيد يوم 18 ديسمبر كانون الأول خارطة طريق دولية بالنسبة لعملية السلام في سوريا مع بدء محادثات السلام في مطلع يناير كانون الثاني.

وبين المعارضين المجتمعين في الرياض خصوم سياسيون ومسلحون للرئيس السوري بشار الأسد. وتشكل هذا التجمع المعارض الشهر الماضي في إطار مسعى تدعمه السعودية لإعداد المعارضة للمحادثات. والرياض داعم رئيسي لمعارضي الأسد. والأسد حليف لإيران الخصم الرئيسي الإقليمي للسعودية.

وقال جورج صبرا عضو المعارضة السياسية إن المحادثات ينبغي أن تسبقها خطوات حقيقية على الأرض لا تعبر عن حسن النوايا وحسب ولكنها ضمن إجراءات لبناء الثقة مثل الإفراج عن المحتجزين السياسيين ووقف قصف البلدات والمدن بالمدفعية الثقيلة والطيران الحربي.   يتبع