4 كانون الثاني يناير 2016 / 17:48 / منذ عامين

تلفزيون- عدد خاص من صحيفة شارلي إبدو الفرنسية في الذكرى الأولى للهجوم عليها

الموضوع 1141

المدة 04.05 دقيقة

باريس وفينسين ومكان لم يذكر بالاسم في فرنسا

تصوير 4 يناير كانون الثاني 2016

الصوت طبيعي مع لغة فرنسية

المصدر تلفزيون رويترز

القيود يحظر الاستخدام بعد الساعة 17.06 يوم الثالث من فبراير شباط 2016 دون تعاقد مسبق.

القصة

توجه عدد خاص من صحيفة شارلي إبدو الفرنسية الساخرة إلى المطبعة اليوم الاثنين (4 يناير كانون الثاني 2016) إحياء للذكرى الأولى للهجوم المميت على مكاتبها في باريس ومن المقرر طباعة أكثر من مليون نسخة وإرسالها إلى دول حول العالم.

يتضمن العدد رسما لمن يزعمون أنه إله على الغلاف وقد تخضبت يده بالدماء وحمل بندقية كلاشنيكوف على ظهره بينما كتب في العنوان "بعد عام لا تزال الاغتيالات مستمرة."

وستحيي فرنسا هذا الأسبوع الذكرى السنوية الأولى لهجوم شنه إسلاميون على مقر الصحيفة الأسبوعية الساخرة في باريس والذي كان أحد هجومين داميين في عام واحد شهد أعمال عنف لم يسبق لها مثيل في العاصمة الفرنسية.

وتجرى مراسم بسيطة في ظل إجراءات أمنية مشددة لإحياء ذكرى الهجوم على الصحيفة ومتجر للأطعمة اليهودية في السابع من يناير كانون الثاني مما أدى إلى مقتل ثلاثة مسلحين و17 شخصا. واتضح أن الهجوم كان نذيرا لهجمات انتحارية وعمليات إطلاق نار وقعت في باريس بعده بعشرة أشهر وراح ضحيتها 130 شخصا.

وفقدت شارلي إبدو التي تشتهر بأغلفتها الساخرة من الإسلام والديانات الأُخرى وكذلك السياسيين الكثير من طاقمها التحريري في الهجوم حين فتح إسلاميون متشددون النار على الصحفيين داخل صالة التحرير.

وقتلت قوات الأمن المسلحين الثلاثة بالرصاص بعد ثلاثة أيام من العنف الذي انتهى باحتجاز رهائن في مطعم يهودي مما أسفر عن مقتل أربعة منهم.

وأثارت الهجمات حملة تضامن عالمية وانتشر شعار "أنا شارلي إبدو" بقوة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وفي ثاني حلقات الهجمات الدامية على فرنسا في 2015 قتل إسلاميون متشددون رواد مقاه وحفل موسيقي بباريس يوم 13 نوفمبر تشرين الثاني كما هاجموا استادا رياضيا في أسوأ مأساة تحل بالبلاد منذ الحرب العالمية الثانية.

وتعيش فرنسا حالة تأهب قصوى وسينتشر الجنود لحماية المباني الرسمية والمواقع الدينية وتأمين إحياء ذكرى الهجوم على شارلي إبدو.

وقال متحدث باسم مدينة باريس إنه سيُكشف النقاب غدا الثلاثاء عن لوحات تذكارية في المواقع المختلفة لهجمات يناير كانون الثاني بما في ذلك المقر السابق للصحيفة في إطار مراسم متواضعة تحضرها أُسر الضحايا ومسؤولون في الحكومة.

وفي العاشر من يناير كانون الثاني ستُقام مراسم أكبر في ساحة الجمهورية الواقعة بشرق باريس والتي اجتذبت مسيرات حاشدة بعد الهجمات دفاعا عن حرية التعبير والقيم الديمقراطية وأصبحت نصبا تذكاريا غير رسمي.

وأضاف المسؤول في باريس أن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند سيقود المراسم حيث سيتم زرع شجرة بلوط طولها عشرة أمتار.

وسينشد مغني الروك الفرنسي الكبير جوني هاليداي أغنية بعنوان "يوم أحد في يناير- ايه صنداي إين جانيواري" تكريما للملايين الذين ساروا في شوارع المدن الفرنسية في يوم الأحد الذي أعقب الهجمات.

تلفزيون رويترز (إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - تحرير محمد محمدين)

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below