مقدمة 1-التوترات تحتدم في الشرق الأوسط بعد قطع السعودية علاقاتها مع إيران

Mon Jan 4, 2016 8:21pm GMT
 

(لإضافة مقتبسات وتفاصيل)

من سام ويلكين

دبي 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - حشدت السعودية حلفاءها السنة للوقوف إلى جانبها اليوم الاثنين في نزاعها الدبلوماسي المتفاقم مع إيران مما يعمّق الانقسام الطائفي في الشرق الأوسط بعد إعدام المملكة لرجل دين شيعي بارز.

وقطعت البحرين والسودان علاقاتهما مع إيران بعدما اتخذت الرياض الإجراء نفسه أمس الاحد كما أبلغ وزير خارجيتها عادل الجبير رويترز أن حكومته ستوقف أيضا الرحلات الجوية بين البلدين وتقطع العلاقات التجارية.

وألقى الجبير باللوم على "السياسات العدوانية" لإيران التي نتج عنها اتخاذ هذا القرار الدبلوماسي مشيرا إلى سنوات من التوتر بين البلدين الذي بلغ ذروته ليل السبت عندما اقتحم متظاهرون إيرانيون سفارة المملكة في طهران.

وخفضت الإمارات - التي يقطنها مئات آلاف الإيرانيين- كذلك تمثيلها الدبلوماسي مع إيران في الوقت الذي نأت دول الخليج الأخرى مثل الكويت وقطر وعمان بنفسها عن النزاع.

واتهمت إيران السعودية باستغلال واقعة السفارة وهجوم مماثل على قنصليتها في مدينة مشهد "كذريعة" لتصعيد التوترات في الوقت الذي جاب فيه محتجون في إيران والعراق الشوارع لليوم الثالث على التوالي احتجاجا على إعدام السعودية لرجل الدين الشيعي نمر النمر.

واعتبرت الإمارات أنه يتعين على إيران الابتعاد عن الشؤون العربية وعدم التصرف كحامية للعرب الشيعة.

وقال أنور قرقاش وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية لقناة العربية المملوكة لسعوديين "إذا كان هناك خلاف وهذا الخلاف من الممكن ان يتأجج فمن الطبيعي أن الدول تحاول أن تلعب دور رأب الصدع... الاشكالية ليست في جهود هذه الدول الاشكالية أن الثقة يجب أن تبنى."   يتبع