الامم المتحدة: اكتشاف دلائل على استخدام غاز السارين في سوريا

Mon Jan 4, 2016 9:33pm GMT
 

من لويس شاربونو وميشيل نيكولز

الأمم المتحدة 4 يناير كانون الثاني (رويترز) - أفاد تقرير نشرته الأمم المتحدة اليوم الاثنين أن بعثة تقصي الحقائق التابعة للمنظمة الدولية لحظر الأسلحة الكيميائية وجدت دلائل على تعرض بعض الأشخاص في سوريا لغاز السارين الفتاك أو مركب شبيه له.

ووردت هذه النتائج ضمن أحدث تقرير شهري بشأن سوريا من رئيس المنظمة أحمد أوزومجو. وأرفق الأمين العام للأمم المتحدة بان جي مون التقرير في رسالة بعث بها إلى مجلس الأمن الدولي في 29 ديسمبر كانون الأول.

وجاء في تقرير أوزومجو أن بعثة تقصي الحقائق التابع للمنظمة التي يرأسها في سوريا كانت تتحرى عن اتهامات ساقتها الحكومة السورية عن استخدام الأسلحة الكيماوية في 11 حالة. ولم يحدد التقرير متى وقعت تلك الهجمات المزعومة.

وقال أوزومجو "في احدى الحالات تشير تحاليل بعض عينات الدم إلى تعرض افراد في وقت ما لغاز السارين او لمادة مماثلة." وأضاف "سيكون من الضروري اجراء المزيد من التحقيقات لتحديد متى أو تحت اي ظروف حدث ذلك."

ودأبت الحكومة السورية على اتهام مقاتلي المعارضة -الذين يسعون منذ نحو خمس سنوات للإطاحة بالرئيس بشار الأسد- باستخدام الأسلحة الكيماوية. ونفي مقاتلو المعارضة المدعومون من الغرب مرارا استخدام أسلحة كيماوية.

ويقول مسؤولون غربيون إن المعارضة المسلحة لا تمتلك على الأرجح القدرة على نشر غاز السارين.

وقال أوزومجو إن مصدر السارين أو المركب المشابه له ليس واضحا مضيفا أن بعثة تقصي الحقائق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية "لم تعثر على أدلة تلقي المزيد من الضوء على طبيعة ذلك المصدر أو تحديده."

ووافقت سوريا في سبتمبر أيلول 2013 على تدمير برنامجها للأسلحة الكيماوية بالكامل بموجب اتفاق تم التفاوض بشأنه مع الولايات المتحدة وروسيا بعد مقتل مئات الأشخاص في هجوم بغاز السارين في ضواحي العاصمة دمشق.

(إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان)