مقدمة 2-السفير السعودي لدى الامم المتحدة "نحن لم نولد أعداء بالفطرة لايران"

Tue Jan 5, 2016 3:09am GMT
 

(لاضافة تعليقات للامين العام للامم المتحدة في الفقرتين الاخيرتين)

الامم المتحدة 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - قالت السعودية إنها ستعيد العلاقات الدبلوماسية مع إيران عندما تتوقف طهران عن التدخل في شؤون الدول الاخرى وتعهدت بأن الرياض ستواصل العمل "بأقصى الجهد" لدعم مساعي السلام في سوريا واليمن على الرغم من نزاعها مع طهران.

وقطعت السعودية كل الروابط مع إيران يوم الاحد في اعقاب إعدام المملكة رجل الدين الشيعي البارز نمر النمر. وقام محتجون في ايران والعراق بمسيرات لليوم الثالث للاحتجاج على إعدامه.

وسأل الصحفيون السفير السعودي لدى الامم المتحدة عبد الله المعلمي عن الاشياء التي يمكن ان تجعل المملكة تعيد العلاقات مع إيران فأجاب قائلا "شيء بسيط جدا. أن تتوقف إيران وتكف عن التدخل في الشوؤن الداخلية لدول اخرى بما في ذلك شؤون بلدنا."

واضاف قائلا "إذا فعلوا هذا فاننا بالطبع سيكون لدينا علاقات عادية مع ايران... نحن لم نولد أعداء بالفطرة لإيران."

وقال المعلمي إن قرار السعودية قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران لن يؤثر على مساعي المملكة لإحلال السلام في سوريا واليمن.

وأبلغ المعلمي الصحفيين "من جانبنا فانه لن يكن له تأثير لأننا سنواصل العمل بأقصى الجهد لدعم مساعي السلام في سوريا واليمن... سنحضر محادثات سوريا القادمة ولن نقاطعها بسبب ايران."

لكنه استدرك قائلا "الايرانيون حتى قبل قطع العلاقات الدبلوماسية لم يكونوا داعمين بشكل فعال ولم يكونوا إيجابيين جدا في مساعي السلام هذه."

وأبلغ الامين العام للامم المتحدة بان جي مون يوم الاثنين وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن قرار الرياض قطع العلاقات الدبلوماسية مع ايران يبعث على القلق البالغ. وقال متحدث باسم الامين العام إن بان يريد المساعدة في ضمان ان يواصل البلدان إلتزامهما بإنهاء الصراع في كل من سوريا واليمن.

وحث بان ايضا السعودية على تجديد وقف إطلاق النار الذي أنهته في مطلع الاسبوع في قتالها ضد جماعة الحوثي الشيعية المتحالف مع ايران في اليمن.

(اعداد وجدي الالفي للنشرة العربية)