بيل كلينتون يشارك في حملة انتخاب زوجته كأول رئيسة أمريكية

Tue Jan 5, 2016 7:44am GMT
 

من آلانا وايز

إكستر (نيوهامبشير) 5 يناير كانون الثاني (رويترز) - شارك الرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون في الحملة الانتخابية لزوجته هيلاري كلينتون التي تسعى لخوض انتخابات الرئاسة الأمريكية باسم الحزب الديمقراطي مبرزا دورها في العمل العام ومتفاديا التحدث عن نفسه.

وكانت الكلمة التي ألقاها بيل كلينتون أمس الاثنين أمام حشد من المؤيدين في ولاية نيوهامبشير -وهي من الولايات التي يجري فيها التصويت مبكرا- هي أول ظهور له في حملة زوجته في الانتخابات الرئاسية التي تجري في نوفمبر تشرين الثاني ورفض الرد على أسئلة بشأن الخيانة خلال شغله مقعد الرئاسة في المكتب البيضاوي في البيت الأبيض وامتدح التاريخ المهني لزوجته داخل السياسة وخارجها.

وقال لمجموعة من المؤيدين في مجلس بلدية إكستر "أعتقد أنها أثبتت أنها تعرف كيف تُنجز. أينما ذهبت فعلت شيئا جيدا."

وكان الظهور الذي قام به أمس الاثنين هو الأول في سلسلة من المشاركات المتوقعة لدعم زوجته ولم يتبق سوى أربعة أسابيع على بدء التصويت في الانتخابات الأولية لاختيار المرشحين لخوض سباق الرئاسة في نوفمبر تشرين الثاني.

وقد يكون دخول بيل كلينتون المتأخر للحملة مهما بشكل خاص لزوجته وزيرة الخارجية السابقة التي تتصدر استطلاعات الرأي الوطنية لكنها تجيء بعد السناتور بيرني ساندرز في استطلاعات الرأي في نيوهامبشير.

ويتمتع بيل كلينتون بشعبية دائمة بين الديمقراطيين وهو ما يعطي ثقلا لتأييده لأي مرشح لكن التدقيق في ماضيه من جانب المرشح الجمهوري المحتمل دونالد ترامب الذي يتصدر السباق الجمهوري يعيد التذكير بنقطة شائكة في تاريخه كان الجيل الشاب من الناخبين أصغر من ان يتذكر الفضيحة التي ثارت بشأنها.

وفي التسعينات وبينما كان كلينتون يجلس على مقعد الرئاسة اعترف بأنه أقام علاقة جنسية مع متدربة في البيت الأبيض وقال ترامب ان ذلك يكشف عن ولع شديد بالجنس من جانب زوج المرأة التي تطمح لأن تكون أول رئيسة أمريكية.

ويدلي الناخبون في نيوهامبشير بأصواتهم في الانتخابات الأولية لاختيار المرشحين في التاسع من فبراير شباط.

(إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير علا شوقي)