استمرار فيضان نهر المسيسيبي ومقتل 33 شخصا بسبب السيول

Tue Jan 5, 2016 8:35am GMT
 

5 يناير كانون الثاني (رويترز) - يتأهب سكان تنيسي منذ أمس الاثنين لارتفاع منسوب المياه في نهر المسيسيبي فيما عثر مسؤولو أوكلاهوما على جثة مغن كان قاربه قد غرق في بحيرة بأوكلاهوما في أواخر ديسمبر كانون الأول الماضي.

وأثار فيضان النهر والأنهار التي تصب فيه الفزع في ميزوري وايلينوي في أعقاب الأمطار الغزيرة التي هطلت في أواخر ديسمبر كانون الأول الماضي والعواصف العاتية التي تسببت في سيول في عدة ولايات بوسط الولايات المتحدة ما أودى بحياة 33 شخصا على الأقل.

وعثر المسؤولون أمس على جثة كريج ستريكلاند (29 عاما) المغني الرئيسي بفريق (باكرود أنثم) الموسيقي والذي ابلغ عن اختفائه في 27 ديسمبر كانون الأول أثناء قيامه برحلة لصيد البط.

وقال مسؤولون إن ستريكلاند خرج لصيد البط برفقة صديقه رغم العاصفة الشتوية الشديدة التي ضربت الغرب الأوسط. وعثر على قاربهما مقلوبا.

وأعلنت الهيئة القومية للارصاد الجوية أنه في شمال شرق تينيسي من المتوقع ان تظل مياه نهر المسيسيبي خلف السدود الصناعية المقامة فيما يتوقع فيضان متوسط في ممفيس.

كانت الهيئة قد توقعت من قبل فيضانا في منطقة تيبونفيل بتنيسي لكنها خفضت توقعاتها في الايام الاخيرة.

ومن المتوقع ان تتسبب الفيضانات الشتوية النادرة في سيول أخرى عند مصب النهر في ممفيس دون التأثير على الاستحكامات الصناعية فيما قد تندفع المياه إلى خليج المكسيك خلال الاسبوعين القادمين.

وتقوم السلطات في مسيسيبي بتوزيع أكياس الرمال للمنشآت المعرضة للسيول والفيضانات. وقالت السلطات إنه مع زيادة مناسيب المياه في المسطحات المائية وصعوبة الوصول إلى السكان إلا انه لن تتم عمليات اجلاء طارئة.

ونجمت معظم حالات الوفيات منذ أواخر الشهر الماضي بسبب غرق المركبات في مياه السيول وقتل عشرة أشخاص في ايلينوي واعلنت عشرات المقاطعات مناطق كوارث.

ويتوقع المسؤولون ارتفاع عدد القتلى مع الابلاغ عن مزيد من المفقودين واستمرار البحث عنهم. (اعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سامح الخطيب)